شكلت وفاة المصارع وبطل كمال الأجسام الأميركي ​شاد غاسبارد​ صدمة كبيرة لمحبيه وللوسط الرياضي والفني في ​الولايات المتحدة الأميركية​ خصوصاً، ولمتابعي الرياضة والمهتمين بها حول العالم.
وكانت السلطات أكدت أنه تم العثور على جثة غاسبارد بعد أيام من اختفائه في البحر، اذ اختفى يوم الأحد أثناء السباحة في المياه على أحد الشواطئ.
وكتب الحساب الرسمي لاتحاد المصارعة الحرة WWE في صفحته الخاصة على أحد موقع التواصل الاجتماعي :"تشعر WWE بالحزن بسبب وفاة شاد غاسبارد، نجم الاتحاد السابق، عن عمر يناهز 39 عامًا".
واليوم نشر نجم الحركة الأميركي الشهير وحاكم ولاية نيويورك السابق ​أرنولد شوارزينيغر​ صورة له في صفحته الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي وهو يقود دراجته النارية وقد وضع إكليلاً من الزهر خارج أحد نوادي الرياضة والتي قامت بعمل مجسم لجسده من كرتون مقوى، وكتب :"على دراجتي اليوم توقفت لأقدم كل احترامي لـ شاد غاسبارد، كان طاقة إيجابية في النادي وفي العالم، كان بطلا في كمال الأجسام، وبطلاً في المصارعة، وفي اللحظة التي طلب فيها من عمال الإنقاذ أن يقوموا بانتشال ابنه أولاً، أصبح البطل الأوحد، كل أفكاري مع عائلته".
وكان نجم WWE السابق صاحب الـ39 عامًا مع إبنه في المياه، وأكد بعض شهود العيان أنه تأكد من نقله ابنه أولًا إلى بر الأمان.
وكان النجم الشهير ذا روك نعاه في صفحته قبل أيام وعبر عن مواساته لزوجته وابنه وذكر بأنه طلب بأن يتم انقاذ ابنه أولاً أي أنه ضحى بحياته ليعيش ابنه، ورثاه بكلمات مؤثرة".