يرغب الثنائي الملكي دوقَي كامبريدج ​الأمير ويليام​ وزوجته ​كيت ميدلتون​ في الحفاظ على طفليهما معًا في المدرسة، وقد لا يعيدان ​الأميرة شارلوت​ البالغة 5 أعوام إلى المدرسة من دون أخيها الأمير جورج البالغ 6 أعوام.
ومن المقرر أنه في حال أعيد فتح مدرسة توماس في باترسي حيث يدرس الطفلان الملكيان، أن تلتزم بقواعد توجيه حكومة المملكة المتحدة وأن تعيد الطلاب فقط في مراحل "الحضانة ، السنة الأولى والسنة السادسة" ، على ما جاء في تقرير لصحيفة صنداي تايمز، ولكن على الرغم من أن شارلوت في صف الحضانة ،وجورج في السنة الثانية وليس ضمن المجموعة المؤهلة للعودة إلى المدرسة
فإن الأمير ويليام وكيت ميدلتون، يفكران في إبقاء شارلوت في المنزل حتى لو قررت المدرسة استئناف الدروس هذا الصيف.
وذكر مصدر لصحيفة ويكلي ويكلي في نيسان الماضي أن كيت "كانت دائمًا" ضد "التعليم المنزلي لأطفالها ولكن الآن" ليس لديها أي خيار".
وأضاف المصدر المطلع في ذلك الوقت: "مدرسة سانت توماس مغلقة بسبب جائحة COVID-19 ويتم تدريس جورج وشارلوت عبر الإنترنت في Anmer Hall". "عندما يتعلق الأمر بتشغيل تعليم عالي الجودة عبر الإنترنت ، فإن St Thomas's تعدّ الأفضل."
وأوضح المصدر أن "التعليم من المنزل يشكل صدمة للنظام بالنسبة لهم". "بادئ ذي بدء ، كان انتباههم يتشتت بسهولة وأرادوا اللعب معًا بدلاً من الجلوس على الكمبيوتر ، لكن كيت تولت المسؤولية واستطاعت ضبط الوضع وشارك الامير ويليام أيضاً".