خايمي لورينتي​ لوبيز، المعروف فنياً بإسم خايمي لورينتي، هو ممثل إسباني، وقد إشتهر بتجسيده دور دانيال "دنفر" راموس في سلسلة "​La Casa De Papel​"، و Fernando "Nano" García Domínguez في سلسلة "Élite".

كيفية لفظ إسمه
بما أن خايمي هو ممثل إسباني، يتعدد لفظ إسمه من قبل محبيه من خارج إسبانيا والبرتغال والدول التي لا تتكلم اللغة الإسبانية، إذ إن إسمه باللغة الأجنبية هو Jaime، ويلفظه البعض "جايمي"، ظناً منهم أن حرف الـJ باللغة الإسبانية يلفظ كالإنجليزية، إنما فعلياً يلفظ هذا الحرف بصوت حرف الخاء باللغة العربية، بشكل مخفض ليصبح لفظ إسمه اقرب الى "خايمي لورنتي".

نشأته
ولد خايمي لورينتي في مدينة مورسيا، جنوب شرق إسبانيا، هو الأصغر في عائلته، وله أخت أكبر منه إسمها جوليا. حصل على تدريب على التمثيل في مدرسة La Escuela Superior de Arte Dramático de Murcia، وهي مدرسة الدراما في إسبانيا، ولا ينشر تفاصيل عن حياته العائلية.

كاتب الى جانب التمثيل
في آذار/مارس عام 2019 ، نشر خايمي لورينتي "A propósito de tu boca"، وهي مجموعة من القصائد التي يكتبها منذ أن كان طفلاً، كان قد جمعها في كتاب أظهر للقراء فيه رؤيته للحب وكيف يعيشه، ويقول: "أعتقد أنه على المستوى الفني اصدار هذا الكتاب أحد أكثر الأشياء العاطفية التي حدثت لي على الإطلاق. لقد كنت أكتب منذ صغري وكانت لدي دائمًا فكرة نشر قصائدي". وتابع: "إذا أراد شخص ما أن يعرفني بصدق، أعتقد أنه يمكنه قراءة هذا الكتاب، لأنه أنا بالتأكيد".

المسرح هو عشقه
وفقًا لسيرته الذاتية، شارك خايمي لورنتي في 24 إنتاجاً مسرحياً مختلفاً، في جميع أنحاء أوروبا، ويعتبر المسرح منزله الحقيقي على الرغم من أن الشاشة حققت له نجاحاً أكبر، وقال: "إنه منزلي. إنه مكاني المفضل على أي مستوى من التمثيل. أعتقد أنه أكثر ما أحبه عندما يتعلق الأمر بالفنون، بلا شك".

حياته العاطفية
بدأ خايمي لورينتي بمواعدة الممثلة الإسبانية ماريا بيدرازا في عام 2018، وهي زميلته في المسلسل الشهير "La "Casa De Papel وفي مسلسل "Élite"، وتؤدي شخصية مارينا، الطالبة المتمردة التي تكون على علاقة خطيرة بشخصية لورنتي، التي تدعى نانو، كما ذكرنا سابقاً.
علاقة هذا الثنائي لم تكن أبداً في السر، فهما ينشران صورهما سوياً على مواقع التواصل الإجتماعي، علما أن إشاعات كثيرة إنتشرت خلال علاقتهما تفيد أن ماريا كانت على علاقة حب مع بطل سلسلة Toy boy، التي شاركت فيها، وهو خيسوس موسكيرا، لكن إتضح أنها شائعة ولا صحة لها.

تعرضه للإكتئاب
دخل خايمي لورينتي في مرحلة إكتئاب، ونشر على أثرها بعض الفيديوهات التي طالب فيها متابعيه، برؤية الجانب المظلم للممثلين على عكس ظهورهم الدائم أمام الكاميرات، فأثار الجدل وقتها بموقفه هذا، إلا أنه لم يوضح سبب تصريحه هذا، وإن كان يقصد شخصاً من زملائه.

وصوله إلى العالمية وأكثر من 15 مليون
دوره في سلسلة La Casa De Papel الشهيرة، أكسبه شهرة لم يكن يحلم بها، فشخصية دنفر التي جسدها حققت له إنتشاراً حول العالم، ويعد خايمي لورينتي من أكثر نجوم المسلسل، الذين اكتسبوا قاعدة جماهيرية على إثر العمل، فوصل عدد متابعيه على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أكثر من 15 مليون متابع.
في عام 2020 فقط، أي قبل أن تمر نصف السنة، وصل مدخول خايمي لورينتي من مليون الى 5 ملايين، ويعد من النجوم الشباب في إسبانيا، الذين إرتفع أجرهم بقوة، رغم عمره الصغير نسبياً.