ريتا حايك​ ممثلة لبنانية تتقن دورها وتوصله للمشاهدين بطريقة عفوية محببة تقنع كل من يشاهدها، رغم مسيرتها المهنية القصيرة ففي رصيدها عدد كبير من الأعمال الدرامية التي نجحت فيها بجذب الجمهور إليها، كـ "وين كنتي، ثواني، الحب جنون، أماليا، ديو الغرام" وغيرها، إضافة إلى مشاركتها سابقاً في تقديم البرامج.
وتشارك ريتا في مسلسل "​من الآخر​" الذي كان من المفترض عرضه في الموسم الرمضاني الأخير، إلا أن أزمة التصوير في ظل انتشار فيروس كورونا حالت دون ذلك، وتم استئناف التصوير منذ حوالى الأسبوعين.
وكان لنا هذه المقابلة الشيّقة مع ريتا حايك.

ما الذي تعلمته من أزمة فيروس كورونا التي نمر بها والحجر المنزلي؟
إلتزمت بالحجر المنزلي منذ إعلان التعبئة العامة، وتواجدت في المنزل مع عائلتي وابني، وفي هذه الأوقات يدرك الانسان أن لا شيء مهم أكثر من عائلته وصحته، والباقي هو ثانوي.

ما تعليقك على خروج مسلسلك "من الآخر" من السباق الرمضاني؟ وهل من الممكن أن يُعرض خارج شهر رمضان؟
سيعرض المسلسل بإذن الله خارج شهر رمضان، وكل شيء في الحياة لديه توقيت، كان من المقدّر أن يعرض العمل لاحقاً، الأمور الحمد لله تتحسن في البلد، وإن شاء الله نكون عند حسن ظن الجمهور.

ما الذي سيميزك في "من الآخر" عن باقي الأعمال؟
الذي يميز مشاركتي في "من الآخر" هو أنها أول عودة لي بعدما أصبحت والدة، لقد غبت مدة سنتين لا أقصد عن الشاشة، نظراً لعرض مسلسل "ثواني" في السنة الماضية، لكن هذا المسلسل أول عودة لي من بعد حملي وإنجابي إبني.

كما نعلم أن "من الآخر" يجمعك بالممثل السوري ​معتصم النهار​..كيف هو التعامل بينكما، وبينك وبين الممثلين في العمل؟
سعيدة جداً بالمشاركة مع الممثل السوري معتصم النهار، هناك كيمياء كبيرة بيننا ظهرت منذ أول يوم تصوير، هو انسان جدي ويعمل من كل قلبه، يأتي إلى التصوير محضراً دوره، نجلس سوياً نعمل ونحلل، ايضا الممثلة اللبنانية سينتيا صامويل أسعدتني كثيراً المشاهد التي جمعتنا، انها ممثلة جدية وتعمل على نفسها لتقدم أجمل ما عندها، ونستمتع كثيراً عندما نصوّر سوياً. أما مع الممثل اللبناني ​بديع أبو شقرا​ فإنها المرة الأولى التي أعمل معه تلفزيونياً، سبق وأن حققنا نجاحاً كبيراً بعمل مسرحي، حضرنا أموراً جميلة ومحمسة جداً، وأرغب بمشاهدة كيف نظهر سويا على التلفاز. أيضاً الممثلة اللبنانية هيام أبو شديد تلعب دور أمي، وقد سبق وأن عملت معها، هي إنسانة طيبة ولدينا نقاط مشتركة سوياً، تمتلك ثقافة ونظرة للحياة تشبهني.

شارة مسلسل "من الآخر" يغنيها الفنان الأردني ​أدهم نابلسي​ ما رأيك فيه؟ ومن تحبين أن يغني شارة مسلسلك من بين الفنانين؟
أحب صوته كثيراً، خصوصاً وأنه خريج برنامج المواهب "​إكس فاكتور​"، وقدمت حينها "اكس فاكتور شو" بعد البرايم، أعرف أدهم من حينها، أعزه وأحب صوته ولا يمكنني أن أتخايل فناناً آخر يغني الشارة بدلاً منه.

ما هو المسلسل الذي تابعته في شهر رمضان؟
"​أولاد آدم​" لسبب رئيسي، وبالتأكيد هناك العديد من الأسباب غيره، فرغبت بمتابعة كل الممثلين المحترفين الذين شاركوا فيه والذين أحبهم، لكن أعشق المخرج السوري الليث حجو وأعزه وأرغب كثيراً بالعمل معه.

كثر من المشاهير يحرصون على عدم نشر صور اطفالهم على مواقع التواصل الاجتماعي، بينما أنتِ عكس ذلك..
بكل بساطة أحياناً عندما أجد صورة جميلة أو أشعر أنها قد تُضحك المتابعين، مثلاً عندما نتمرن سوياً أنا وطفلي أنشرها، وفي النهاية هي صورة والناس تحب هذا الأمر، لكن قليلاً جداً ما أنشر صورة لي مع طفلي أو زوجي. وبالتالي الناس كلها تعيش على مواقع التواصل الاجتماعي وتحب أن ترى المشاهير وأخبارهم، وأنت تقرر أي مستوى تعطي وأي مستوى تتركه لنفسك.

نلاحظ أنك تبتعدين عن عمليات التجميل، إذ إن ملامحك ما زالت كما هي...
العمر والخبرة وكل الذي أعيشه يزيد على تعابير وجهي، أحب أن يظهر عليّ العمر والخبرة والنضوج وخبرة الحياة لأني ممثلة، ووجهي هو مرآة لما أحسه في داخلي، لا أفكر في عمليات التجميل وإن شاء الله لن أحتاج ذلك، ربما من الممكن أن اجري بعض التعديلات عندما ابلغ عمر الـ 60 سنة، لا أعلم!، لكن عموماً أحب المحافظة على تعابيري كما هي.

هل تتابعين دراما أخرى غير الدراما اللبنانية والعربية؟
أتابع حالياً فقط المسلسلات الإسبانية لأنني اتعلم اللغة الإسبانية وأرغب بتحسينها، وأعتقد أني لاحقاً سأجد الوقت كي أتابع أعمالاً أخرى.