رحل أسطورة الموسيقى الأفريقية ​موري كانتيه​ عن عمر ناهز 70 عاما في عاصمة بلده غينيا.
موري كان قد أوصل الموسيقى الأفريقية إلى العالمية.
وبدأ موري عازفاً لأداة الكورا التقليدية في غرب أفريقيا، ثم نجح دولياً في ثمانينيات القرن الماضي، بأغنيته تحمل عنوان "ييكي ييكي" التي تصدرت قوائم الأغاني آنذاك.
وعاد النجم إلى بلده غينيا عام 2000، ودافع عن قضايا مساعدة اللاجئين وإنقاذ الغابات المهددة.
وشارك مع شخصيات موسيقية أفريقية مؤثرة في عام 2014 لتقديم أغنية "أفريقيا أوقفوا الإيبولا"، بمحاربة وباء إيبولا حينها.