كم من أشخاص وجوههم مرايا، وحقيقتهم متخفية في الفضائح والكراهية. الممثل السوري ​مكسيم خليل​، الذي يجسد دور الإعلامي "غسان"، في مسلسل "​أولاد آدم​"، يعيد تعريف مفهوم العلاقات بين البشر، إتقان هائل لشخصية النذل المُحاضر بالعفّة، رجل تتغلب شهواته وفساده على كل الأمور، يحاول السعي وراء مكاسب تبقيه في الضوء.
يقدّم مكسيم عرضاً درامياً يبرر من خلاله كل أفعاله الشنيعة، يقلب الطاولة بوجه المشاهد، يتقن شخصية مليئة بالتناقضات النفسية، فيقنعنا بكراهيته.
مكسيم بأكثر أدواره دهاء وحنكة، يظهر الطيبة والحنية في تعامله مع زوجته "ديما علم الدين"، التي تجسد شخصيتها الممثلة اللبنانية ​ماغي بو غصن​، وهو في الحقيقة يخونها. يتبنى قضايا الحق وحقوق الإنسان، لكنه يضمر الخبث والضغينة، محترف في الحض على كراهيته والنفور منه، يتقمص بشاعة الداخل وسوء الروح، ويتلذذ بأذى الآخرين، كما فعل مع الفتاة القاصر "نور"، التي تجسد شخصيتها الممثلة اللبنانية ريان حركة، والتي أقام معها علاقة جنسية، ووقف في مشهد يضحك وهو يراها تنتحر.
أمثاله كثر، يلهث خلف الصورة على حساب العمق، وكم نصادف هذا النوع في الوسط الإعلامي. مكسيم في دور "غسان" حالة مرضية سايكوباتية وسادية، يتلذذ فيها بتعذيب ضحاياه، فيشعر بالنشوة مع كل إضطهاد وعذاب لضحية. مستفزّ ومزعج جداً ربما لأنّه حقيقيّ، تجسيد فعلي لمقولة "القبح في كل مكان"، إبتسامة ماكرة ووجه يخفي خلفه وجوهاً كثيرة.
قدّم مكسيم أداءً إحترافياً، ليتربع على عرش النجومية في الموسم الرمضاني 2020.
Literally​ من أسباب نجاحه بهذه الشخصية، هي براعته في إستفزاز المشاهد، بكل مشهد في المسلسل، وإتقانه دور النذل والحقير.