تداول عدد من رواد ومتابعي مواقع التواصل الإجتماعي صورة قديمة للممثلة العمانية ​بثينة الرئيسي​ المقيمة في الكويت، إذ أعربوا عن صدمتهم للتغيّر الواضح في ملامح وجهها، متسائلين عن خضوعها لعمليات تجميل.
وبدورها نشرت الإعلامية الكويتية ​مي العيدان​ الصورة عبر صفحتها الخاصة، وأرفقتها بصورة حديثة للرئيسي أظهرت الفرق الكبير بينهما، وعلّقت بالقول :"بثينة الرئيس قبل وبعد..الله يعز الكويت..فرق السما من العما".
وبعد الهجوم الكبير الذي تعرضت له العيدان بسبب هذا التعليق، قامت بحذف جملة "فرق السما من العما".
يشار إلى أن بثينة الرئيسي قد بدأت حياتها الفنية كمذيعة في التلفزيون العماني، بعدها سافرت إلى الكويت من أجل الدراسة في المعهد العالي للفنون المسرحية، وشقت طريقها الفني من هناك، وكانت البداية عبر مسلسل (واو موتيل) عام 2005، بعد ذلك شاركت في العديد من الأعمال سواء داخل الكويت أو خارجها، إلى جانب ذلك قدمت عدة برامج منها (يا هلا) و(يا ليلة دانة).