تخوض الممثلة الأردنية ​صبا مبارك​ السباق الرمضاني الحالي بمسلسل "​حارس الجبل​"، والذي تدور أحداثه حول قصص الحب والحرب التي تنشأ في زمن النزاعات، فلقد شهدت الجزيرة العربية في العام الذي سمي بـ"سنة الموت" جوعاً وأمراضاً وجفافاً، أدت إلى حروب وغزوات بين القبائل من أجل البقاء، ورغم ما يعصف بشخصيات العمل، يبقى للحب مكان، فلم يستطع الموت القضاء على الحب الذي يبلل عروق الشخصيات، وما تحمله من تفاصيل مغايرة، لنشهد أجمل قصص الحب.
وتجسد صبا من خلال العمل شخصية بدوية، الأمر الذي لم يكن سهلاً نهائياً وتطلب منها تحضيرات عدة.
وكان لموقع "الفن" حوار مع صبا كشفت لنا عن العصوبات التي واجهتها، وكيف تتعامل مع كورونا والحظر والسبب وراء إبتعادها عن الأعمال المصرية.

في البداية أخبرينا كيف كان تحضيرك للشخصية البدوية؟
الشخصية لم تكن سهلة وتستلزم تدريبات معينة لأتأقلم مع العيش في الصحراء، وكان يجب ان اتدرب على ركوب الخيل والمبارزة بالسيف لأن هذا أهم سمات الشخصية، وأردت أن تخرج البدوية بشكل صادق لتصل إلى الجمهور بكل عفوية حتى يتقبلها مني.

ماذا عن الصعوبات التي واجهتك خصوصاً في ظل انتشار ​فيروس كورونا​؟
نحن نصور المسلسل منذ أربعة أشهر تقريباً في الصحراء، وعند حدوث جائحة كورونا إضطررنا أن نتوقف عن العمل فترة، وحينما عدنا كنا مضغوطين في الوقت كثيراً وكان علينا أن ننهي العمل الذي بدأ عرضه بالفعل في موسم رمضان.

تركبين الخيل في العمل...فهل كان تعلم الأمر شاقاً؟
كان الأمر ممتعاً لأن الهدف هو الظهور بشكل جيد للجمهور، وتدربت كثيراً كي أتمكن من الاداء وركوب الخيل، وأيضا المبارزة بالسيف وأنا أركض بالخيل، فكان علي إتقان الأمر لكي يصدقنا الجمهور.

ما الذي وجدته في شخصية البدوية وحمسك لها؟
كل تفصيل في العمل أحببته، وأردت أن أعيش التفاصيل، فمنذ الوهلة الأولى وحين عرض علي العمل وجدت السيناريو فريداً وغير متداول وفكرة جديدة لم أرها من قبل، كما أن شخصيتي كانت جديدة علي وكانت مغامرة أردت أن أخوضها وأستمتع بها.

ماذا عن رأيك في الجزء الرابع من "​حكايات بنات​" الذي عرض مؤخراً بفريق عمل مختلف عن الأجزاء الأخرى؟
لم أتفهم فكرة تغيير فريق العمل بالكامل، وسأترك الحكم على التجربة حتى أشاهد المسلسل، فأنا حتى الآن لم أره ولا يمكن أن أعبّر عن رأيي فيه.

كان من المفترض انك تحضرين فيلم "الراهب" فماذا عنه؟
فيلم "الراهب" توقف ولا أعرف السبب في ذلك، وأتمنى أن يعود في أقرب فرصة.

يفترض أيضاً أنك تحضرين لمسلسل "​نمرة اتنين​" فماذا عنه؟
توقّف المسلسل نظراً لظروف انتشار كورونا، ومن الممكن أن نعود بعد إنتهاء الأزمة، وهو عمل مميز سينال إعجاب الجمهور.

ما سر غيابك عن ​الدراما المصرية​؟
لم أتغيب عنها، إنما فقط انشغلت ببعض المشاريع الاخرى، وأفتقد كثيراً العمل في مصر، وأتمنى أن أعود إليها قريباً من خلال عمل سينمائي.

من وجهة نظرك، كيف أثر كورونا على الصناعة؟
أثّر كثيراً، وأوقف أعمالاً عن التصوير، ومنع بعض المسلسلات من السفر خارج بلادهم لتصوير بعض الأحداث المهمة، ولكنه أعطى الفرصة لصنّاع المحتوى أن يبرزوا موهبتهم، والجمهور أقبل أكثر على المنصات الإلكترونية ومتابعة ما يعرض عليها.

ماذا تفعلين في الحظر؟
انا حالياً في فترة حجر صحي بعد انتهائي من التصوير وعودتي إلى بلدي، وأحاول القراءة، والاستمتاع بالوقت الذي أملكه، لأنتهي من أشياء كنت أؤجلها كثيراً.