شكلت صورة لعامل رعاية صحية أميركي بعد إصابته بـ كوفيد 19 الذي يسببه فيروس كورونا صدمة للعديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تم تداول الصورة التي تظهر الأميركي ​مايك شولتز​ قبل الإصابة وبعدها، وتظهر في الصورة خسارته للوزن بشكل مفاجئ.
وكان شولتز نشر في صفحته الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي صور صادمة تبين آثار المرض الناجم عن الوباء المستجد خلال تلقيه العلاج في المستشفى بعد أسابيع من إصابته
وبينما كان يجلس في سريره في جناح فيروس كورونا بمستشفى بوسطن، تحدث مايك شولتز مع أحد الممرضين المفضلين حول علاجه بالمسكنات والتنبيب (تركيب الأنابيب)، حسبما ذكر موقع "بازفيد" الأميركي، وقال شولتز للموقع: "أردت أن أثبت أنه يمكن أن يحدث لأي شخص. لا يهم إذا كنت شابًا أو كبيرًا في السن أو لديك حالات مرضية مسجلة أم لا. يمكن أن يؤثر عليك".
وأضاف: "اعتقدت أن أسبوعاً قد مضى"، لكن الممرض أخبره أنه لم يكن في الجناح لمدة أسبوع واحد، لقد كان هناك منذ 6 أسابيع.
وتذكر قائلاً: "كنت ضعيفًا جدًا. كان هذا أحد أكثر الأجزاء إحباطًا. لم أستطع الإمساك بهاتفي الخلوي؛ كان ثقيلًا جدًا. لم أستطع الكتابة، لأن يدي تهتز كثيرًا".
وأشار الموقع إلى أن الممرض البالغة من العمر 43 عامًا من سان فرانسيسكو لم يكن يعاني من حالات مرضية، وكان يعمل عادة 6 أو 7 مرات في الأسبوع، وكان يزن حوالى 190 رطلا (86 كيلوغراماً)، وعندما تحدث مع الموقع، الثلاثاء، بعد أسابيع من تمكنه من بدء تناول الأطعمة مرة أخرى، كان يزن 140 رطلاً (63 كيلوغراماً) فقط، وقدرة رئتيه بدأت تعود الآن تدريجياً.