اعتدنا خلال شهر رمضان المبارك على البرامج التي تعتمد المقالب والكاميرا الخفية لجذب أعلى نسبة مشاهدة. وتتسارع المحطات العربية على إعتماد هذه النوعية من البرامج، متفننةً في إستخدام الوسائل والأساليب التي تساعد على تحقيق المقالب حقيقة، بعيداً عن التمثيل والإتفاق المسبق بين مقدم البرنامج والضيف.
هذه المرة لبرامج المقالب المضحكة نكهة مختلفة بوجود النجمة المصرية ​فيفي عبده​، التي وقع الاختيار عليها لتقديم برنامج المقالب "​خلي بالك من فيفي​"، والذي يبث عبر MBC مصر و MBC 5.
لا نبالغ لو وصفنا البرنامج بالناجح جداً. فهو يحتوي على كل العناصر التي تجعل منه مادة مضحكة مرفهة للمشاهد خلال الشهر الفضيل.
فالمقلب مع فيفي مختلف عمن سبقها وقدم هذه النوعية من البرامج. خفة ظل هذه النجمة وديناميكيتها وألقها وروحها المرحة وقدرتها على التحكم بملامح وجهها، أضفت على البرنامج رونقاً ولمسة حقيقية، وكانت الدافع الأساس لإضحاك المشاهد طيلة متابعته للبرنامج.
فيفي التي لا تحتاج إلى تنفيذ مقالب لبث الحيوية والبهجة، تعتمد في برنامجها على استضافة النجوم وتساعدهها في التقديم ​زينب عبيد​. يبدأ المقلب بتسلسل الأحداث داخل فيلا تدعي أنها لها، حيث يسمع صوت مفرقعات وبعدها عراك بين فيفي والمقدمة لترش الملح خوفاً من الحسد، إضافة إلى سقوط احدى العاملات أرضاً بسبب دخول الجن جسدها. وهنا لا بد من الإشادة بالسيدة التي تلعب دور الخادمة التي سكنها الجن، فلقد أبدعت في تقديم دورها ولا نبالغ لو قلنا إنها دينامو البرنامج بإمتياز، نظراً إلى خفة ظلها وقدرتها على إقناع الضيف بحقيقة أنها مسكونة.
هذا البرنامج الذي يحظى بنسبة مشاهدة عالية جداً تمكّن من الإطاحة برتابة هذه النوعية من البرامج، ليعيد إليها ألقها ووهجها بعيداً عن التكلف والتمثيل والعنف والتعذيب للضيف الذي اعتدناه في الكثير من البرامج المشابهة. علماً أن البرنامج تعرّض لسيل من الانتقادات، يُتّهم فيه الضيف أنه على علم بالمقلب.
لذلك وأمام ما نشهده من أزمات متلاحقة في عالمنا، دعوة إلى المرح والضحك مع النجمة فيفي عبده من خلال برنامجها، الذي يُشكّل بلسماً كوميدياً يزيل عن كاهل المشاهد التعب اليومي والضغوطات المتلاحقة التي تعصف بنا.