عائشة هارت​ هي ممثلة إنجليزية من أصل سعودي، إستطاعت بفضل موهبتها وثقافتها ودراستها وإقامتها في بريطانيا والولايات المتحدة أن تحظى بفرصة دخول العالمية من بابها الواسع، وتشارك في العديد من الأعمال إلى جانب أهم النجوم العالميين.
بدأت مسيرتها الفنية في عام 2010، إلا أن أول فيلم رعب إماراتي في التاريخ حمل عنوان "الجن"، كان المفتاح لانطلاقتها الفعلية، ثم ما لبثت أن شاركت بأهم المسلسلات الغربية.

نشأتها
ولدت عائشة هارت في ليفربول، في 8 آب/أغسطس عام 1988 من أب سعودي وأم بريطانية، لكنها عاشت طفولتها بين ​السعودية​ وباركشير، وتطبعت بالحياة المتدينة والملتزمة بالسعودية، وعاشت في ظل التحرر والتقدم والتطور بالعيش في الولايات المتحدة.
درست الأدب الانجليزي في كلية الملك بجامعة لندن، التحقت بالفنون الدرامية في سن الثانية والعشرين وبعدها بعام حصلت على أول دور رئيسي لها، وهي تتحدث اللغة العربية بطلاقة، رغم أنها عاشت حياة ونشأت في بلد غير بلادها وتعرضت لأشياء سلبية، لكن تعليمها وثقتها بنفسها وحبها لبلادها والتزامها، كانوا حصناً لها ومن هنا وضعت قدمها في بداية الطريق إلى النجاح.

تمييز ومضايقة في مدرستها
مظهرها الغريب وبشرتها الداكنة ميزاها عن سواها في المدرسة، بمقاطعة سري في إنجلترا، وكانت واحدة من ضمن فتيات معها من صاحبات البشرة البيضاء، وهو أمر لم تفكر فيه، إلى أن نبهها عنه الأطفال الآخرون، ولم ترغب الفتيات باللعب معها مطلقاً، أو السماح لها بالانخراط في ألعابهن، لذلك كانت تجلس وحيدة في معظم الأوقات، وكان إحساسها في ذلك الوقت بأنه عيب يتعلق في شخصيتها، ولكن بمرور الوقت أدركت أنهن طفلات، يشعرن بالندم على ما فعلنه، إذ أنها أصبحت إسماً معروفاً في أوساط هوليوود.
وقد كافحت عائشة هارت لكي تشعر بالإنتماء عند إلتحاقها بالمدرسة، وقد ساعدتها وعرفتها إحدى المعلمات على الصف. في وقت كانت تقاسي فيه على الصعيد العلمي، كان إلتحاقها بمدرسة الفنون الدرامية، أول إشارة لها بأن حلمها يصبح حقيقة.

شهرتها
حققت عائشة هارت شهرة في العالم العربي، وانطلقت كنجمة سعودية تتمتع بجمال عربي واضح، وانطلقت نحو العالمية، وأطلت الحسناء ذات الجمال العربي على أغلفة بعض المجلات العربية للموضة .
بدأت مسيرتها الفنية عام 2010 فقامت بأدوار البطولة في أفلام ومسلسلات عديدة، وحققت بعض الشهرة في فيلمها "الجن" الذي قدمته في عام 2012، والذي يعتبر أول فيلم رعب إماراتي في التاريخ ، وأول خطوة لها في عالم الفن، وفتح لها الباب نحو العالمية بعدة أعمال بعد ذلك من بينها المسلسل الشهير Atlantis، لتظهر بعده في عدة مسلسلات عالمية شهيرة من بينها:New Blood و Line of Duty و A Discovery of Witches.
أصبحت عائشة هارت شخصية منفردة ورفضها الإنصياع للمعايير السائدة أقوى خصالها، وقامت على خشبة المسرح بالعديد من الأدوار، منها المسرحية السياسية "مخاطر مهنية". لعبت دور بولير في الفيلم الدرامي "كوليت"، تدور أحداثه حول فتاة ريفية ذكية وجريئة تدعى كلودين ، تحقق نجاحا باهرا، ويعود كل ذلك النجاح لزوجها. وتلعب عائشة دور بولير، وهي ممثلة ومغنية فرنسية ذات أصول جزائرية، اشتهرت بخصرها النحيل وبمظهرها العجيب، وهو دور البطولة، البنت التي تهرب في طفولتها من الجزائر إلى باريس، ورغم أنها غريبة عن المدينة، تشق طريقها في مهنتها من الصفر، فتبدأ أولا بالغناء في المقاهي، وتصبح إحدى الشخصيات الشهيرة في عصرها ونجمة في بدايات السينما، وان كان فيلم "كوليت" اوصلها للنجومية، فان مسلسل اكتشاف الساحرات Discovery of Witches دفعها لدائرة الأضواء، وقد لعبت فيه دور ميريام شيفرد، التي تجسد دور مصاصة دماء تبلغ من العمر ألفين سنة في المسلسل التلفزيوني، المقتبس عن الرواية الخيالية التي صدرت من ثلاثة أجزاء.

نجاحاتها وحياتها الشخصية
تخصص عائشة هارت إهتماماً خاصاً بالمساواة بين الجنسين في صناعة الترفيه، فهي ناشطة في مجال حقوق المرأة في الشرق الأوسط.
حققت نجاحاً ساحقاً بالفيلم العالمي Colette، الذي شاركت في بطولته إلى جانب النجمة البريطانية ​كيرا نايتلي​، فلقد خطفت أنظار مواطنيها، بعد أن أثبتت نفسها في السينما العالمية .
هي عزباء ولم يسبق لها الزواج، ولا تواعد أحداً كما أكدت العديد من الصحف الغربية.