للعام الثاني على التوالي تشارك الممثلة المصرية ​دينا الشربيني​في موسم ​رمضان​ بعمل من بطولتها، وتخوض التحدي بكل قوة وتقف أمام كبار النجوم، وتحقق ردود فعل قوية.
وهذا العام تشارك بمسلسل يحمل اسم "​لعبة النسيان​"، الذي خطف انتباه الجمهور منذ اليوم الاول لعرضه ويحقق نجاحاً كبيراً، ويشارك في بطولته أحمد داوود، إنجي المقدم، محمود قابيل، أسماء أبو اليزيد، علي قاسم، رجاء الجداوي، ​أحمد صفوت​ والطفل آدم وهدان، وهو سيناريو وحوار ​تامر حبيب​ وإخراج أحمد شفيق.
وينتمي العمل لنوعية أعمال الدراما الاجتماعية، إذ تدور أحداثه حول إمرأة تعيش حياة الطبقة المتوسطة، وتتغير حياتها تمامًا عندما تفقد ذاكرتها وتجد نفسها في صراع بين حياتها الجديدة ومحاولة تذكر الماضي.
وكان لموقع "الفن" حوار مع دينا، حدثتنا من خلاله عن كواليس العمل، والأسباب التي حمستها لتعود مرة اخرى بعمل مأخوذ عن فورمات أجنبية، كما كشفت لنا عن سر إسم رقية في العمل.

ما الذي حمسك للتواجد في مسلسل "لعبة النسيان"؟
أحب أعمال الإثارة والتشويق، لذلك كنت متحمسة جداً للعمل في "لعبة النسيان"، لأن هناك أحداثاً متشابكة وغموضاً والجمهور يظل تائهاً مع الحلقات، ينتظر ما سيحدث دائماً، إضافة إلى أنني أرى أن الغموض مناسب جداً للأعمال الطويلة.

هذه ليست المرة الأولى التي تقدمين فيها أعمالاً مأخوذة من فورمات أجنبية، فهل تميلين لتلك النوعية؟
أنا أميل للعمل المميز الذي يجذبني، والقصة والشخصية هما ما يحكمان إذا كنت سأقبل العمل أم لا، وحينما عرض منتج "لعبة النسيان" الأمر علي تحمست للقصة لأنها مميزة وسيكتبها السيناريست تامر حبيب، وهو وضع بصمة مصرية على العمل وأصبح يشبه مجتمعنا.

الجميع أعجب بظهورك على طبيعتك في المسلسل، فكيف رأيتِ ذلك؟
الشخصية كانت تتطلب أن أظهر بشكلي الطبيعي، من دون مكياج، لأن "رقية" تمر بأزمة نفسية، فليس من الطبيعي أن تظهر بمكياج كامل في ظل هذه الظروف، ورد فعل الجمهور أسعدني كثيرا بشأن هذا التفصيل.

كان من المفترض أن يكون الفنان ​أحمد فهمي​ متواجداً بالعمل، فلماذا تم إستبداله بالممثل أحمد صفوت؟
أحمد فهمي صوّر معنا بداية العمل بالفعل، ولكنه كان مرتبطاً بعمل آخر في لبنان وحينما ذهب ليصور بعض مشاهده هناك أُغلق المجال الجوي، ولم نستطع أن نعيده لذلك استبدلناه بأحمد صفوت.

وماذا بالنسبة لإعتذار المخرج ​هاني خليفة​؟
أنا أحترم قراره جداً، ولا أعرف حقيقة السبب وراء إعتذاره عن العمل.

الفنان ​عمرو دياب​ شارك هذا العام في صنع الموسيقى التصويرية للمسلسل والتتر، حدثينا عن الأمر؟
الموسيقى التي قدمها عمرو دياب كانت سبباً لنجاح المسلسل، ومهما أتحدث عنه فلن أوفيه حقه في ما صنعه لي، فهو اسم كبير في عالم الموسيقى، وينصحني دائماً، وأنا أتعلم منه الكثير، وتغيرت وأصبحت أفضل بعد أن عرفته.

ما سبب اختيارك لإسم رقية في العمل؟
أنا أحب هذا الإسم كثيراً وهو مثل إسم والدة الهضبة عمرو دياب رحمها الله، ولقد فرح كثيراً حينما عرف أنني اخترت هذا الإسم للشخصية، وعلى المستوى الشخصي أحببت هذه السيّدة لسيرتها الحسنة وأخلاقها وكرمها، فكل من عرفها أحبها.

كيف كان التعامل في ظل انتشار ​فيروس كورونا​؟
إلتزمنا في موقع التصوير بالتعقيم، وكان معنا أطباء دائماً رافقونا لكي يقيسوا درجات الحرارة باستمرار، وهذا أمر فُرض علينا وليس بيدنا شيء نفعله سوى أن نلتزم بالإجراءات الإحترازية، وأتمنى أن تمر هذه الأزمة سريعاً.

تعودين للسينما من خلال "​البعض لا يذهب للمأذون مرتين​"، فحدثينا عنه؟
لا نعرف ماذا سيحدث في ظل انتشار فيروس كورونا ولا متى سيعرض العمل، وإنما أنا انتهيت من تصوير كل مشاهدي بالعمل، وأحببت تلك التجربة كثيراً والعمل مع ​كريم عبد العزيز​، وأتمنى أن تعود الحياة لطبيعتها مرة أخرى حتى نراه على الشاشة.