يعيش عدد من النجوم العالميين حالياً أزمة كبيرة تهدد بالكشف عن الكثير من أسرارهم الخاصة القانونية، وذلك بعد أن قام هاكرز من مجموعة REvil وهي أكثر مجموعات القرصنة سيئة السمعة في العالم ، بخرق إحدى شركات المحاماة الكبرى في العالم، والتي تتعامل مع الأغنياء والمشاهير مثل ​ليدي غاغا​ وروبرت دي نيرو و​إلتون جون​ و​مادونا​.
وطلبت REvil، التي يُزعم أنها من أوروبا الشرقية، فدية بقيمة 21 مليون دولار بعد التسلل للشركة وسرقة رسائل بريد إلكتروني وعقود وتفاصيل شخصية، وإدعت بحسب صحيفة "التايمز" البريطانية أن لديهم 756 جيغابايت من البيانات بما في ذلك العقود واتفاقيات عدم الإفشاء وأرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني والمراسلات الخاصة.
وقالت الشركة :"يمكننا أن نؤكد أننا وقعنا ضحية هجوم إلكتروني، لقد أبلغنا عملاءنا وموظفينا، ووظفنا خبراء العالم المتخصصين في هذا المجال ونعمل على مدى الساعة لمعالجة هذه المشكلة".
وفتح مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقًا في الأمر، إذ دخل المتسللون إلى النظام بينما كان الجميع منشغلين وسط جائحة انتشار ​فيروس كورونا​.