كشفت ال​إعلام​ية المصرية ​ريهام سعيد​ عن قرب عودتها إلى الشاشة، وذلك بعد فترة على توقيفها عن العمل في القضية الشهيرة التي إتهمت فيها بالإساءة إلى مرضى السمنة.
وتواصلت ريهام سعيد مع نقابة الإعلاميين المصريين من أجل تقنين أوضاعها للعودة مرة أخرى إلى الإعلام بعد انتهاء إيقافها.
وعادت وأعلنت سعيد بعد هذه الخطوة أن الحرب قد بدأت، إذ نشرت عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، صورة لها وعلقت عليها مؤكدة أنها تعرضت للمحاربة بعدما أعلنت نيتها للعودة إلى الشاشة مرة أخرى.
وقالت :"الحرب بدأت قبل أي حاجة، مكنتش أعرف إني مهمة كده وبخوف كده مكنتش أعرف لمجرد التفكير في الرجوع كل الفشله هايبتدوا يسنوا أسنانهم، بتثبتوا ايه لمين؟ قاعدين تكلموا طوب الأرض عشان مرجعش وبتدفعوا فلوس لمواقع تعمل استفتاءات خايبه زيكوا عليها أصحابكوا بيعلقوا بأكونتات فيك، ما إنتوا لو مش خايفين تقعدوا في البيت وتتفرجوا علي نفسكوا مش هاتخافوا كده".
تابعت :"اتطمنوا أنا لسة مارجعتش وممكن مارجعش لو ربنا مش عايز وممكن أموت بس الـ٢٤ ساعة اللي فاتوا اثبتولي إن النجاح مابيروحش وإن الشاطر الناس كلها بنبقى عارفه إنه شاطر، جمهوري كبير أوي وعظيم أوي والدعاء بيوصل، آه نسيت أقول حاجة رجوعي من عدمه مش هايغير فكرة إنكوا فاشلين وهاتفضلوا فاشلين مسنودين آه بس ناجحين لا ماتموتوش علي الدنيا كده".