أصيبت إعلامية معروفة بخيبة امل وهي تعاني من التوتر نتيجة خطأ طبي أدى الى خلل في حجم مؤخرتها، وذلك بعد خضوعها لعملية تجميل لتضخيم تضاريسها، اذ لم يستطع الطبيب المعالج التحكم بحجم المؤخرة، فأصبحت الجهة اليمنى منها أكبر من الجهة اليسرى.
وقد فشلت جميع المحاولات في تعديل هذه الغلطة التي إكتشفها عشيق الاعلامية الجديد.
خطأ مؤخرة الإعلامية يقلقها كثيرا، وهي تعمل جاهدة من أجل تصحيح هذا الخطأ الطبي، وتعتقد أن السحر الاسود هو السبب في ذلك، ومازالت تعتمد على المشعوذين لاعتقادها ان هناك ثمة من يستهدفها بالحسد والسحر.