طاردت سيارة تضم مجموعة من الشبان الذين ينتمون الى إحدى العشائر المعروفة، فنانا شعبيا مشهورا، وذلك في شوارع العاصمة اللبنانية ​بيروت​ بغية تصفية حسابات شخصية معه، وقد إضطر الفنان الى اللجوء الى أحد المراكز العسكرية لكي يختبئ فيه حتى لا يتعرض للاذى.
وتشير المعلومات إلى أن الفنان كان قد هاجم فناناً ينتمي الى العشيرة المعروفة، وهدده بالقتل، ومن الواضح أن ثمة ردة فعل سلبية خلقتها هذه القضية التي لم تنتهِ رغم كل التدخلات والوساطات الخيرية التي جرت بهدف المصالحة بين الفنانين.