من خلال أدائها المتقن الذي يمكن مقارنته بأداء نجمات عالميات، استطاعت الممثلة المصرية ​دينا الشربيني​أن تحتل مكانة رائعة بين الممثلات الأهم في رمضان 2020، فقد تصدرت لائحة التداول بعد الحلقة الخامسة منمسلسلها "​لعبة النسيان​"، والتي قدمت خلالها دينا مشهداً مؤثراً، عندما إلتقت بإبنها في المستشفى فشعرنا وكأننا أمام أم حقيقية ترجو والدتها المغلوب على أمرها أن ترى إبنها ولو لدقائق.
وهذه ليست المرة الأولى التي تجعلنا فيها دينا نتأثر أمام إتقانها للدور، فنستذكر العام الماضي المشهد الذي تعرفت فيه على جثة شقيقتها المقتولة في مسلسل "​زي الشمس​"، والذي كان له وقع كبير على الجمهور، واليوم تكرر دينا الأداء المؤثر نفسه مع إبنها النائم في المستشفى والذي لا تذكر وجوده منذ 6 سنوات كونها فاقدة لذاكرتها.
أجمل ما في دينا الشربيني أنها تتخلى عن أي عوامل تخص الشكل الخارجي، فلا تكترث لبشرتها أو مكياجها، ومن يشاهد العمل يرى التعب واضحاً على وجهها، بعد أن إستفاقت من غيبوبة لمدة 4 أشهر فحتى "البثور تظهر في وجهها"، دينا تعيش الدور كأية إمرأة قدتعيش التجربة أو الحادثة نفسها.
في السنوات الاخيرة أصبحت دينا الشربيني بالمراتب الاولى بين نجمات مصر الجديدات وعن استحقاق، فهي حقيقية لا تطمح لنجومية مطلقة وزائفة، بل تركز على عملها في كل عام تطل به، تبتعد إلى حد كبير عن مساوئ مواقع التواصل الاجتماعي ولا تتقصد لفت الأنظار، وتشعر أن جمالها الداخلي يظهر على شكلها الخارجي من دون جهد أو تعب.