مطرب أصيل بإمتياز، غنى الوطن والجيش والمقاومة والأم والأب والحب، حمل بصوته العنفوان والحنان في آن.
هو صاحب مواقف مهمة، ولا يتراجع عن مبادئه مهما كلفه الأمر.
إنه النجم ​معين شريف​، الذي حاورناه في هذا اللقاء عن الفن والحب والوطن وغيرها من المواضيع، وننشر لكم الجزء الأول من لقائنا معه.

معين شريف أهلاً بك عبر موقع "الفن"، رمضان كريم.
أعاده الله عليكم وعلينا جميعاً بالخير واليُمن والبركات.

كيف تقضي وقتك في ​الحجر المنزلي​؟
مع العائلة وأعزف على العود.

هل زوجتك تحب الفن؟
تسمع أغنيات، ولكنها ليست مهووسة بالفن.

هل هي تحب صوتك؟
أكيد.

ما هي أسماء أولادك؟
معين، منى الزهراء وعلي الرضى.

مبروك جديدك أغنية "​بكرا أحلى​"، كيف وقع إختيارك على هذه الأغنية؟
إتصل بي المخرج ​عادل سرحان​، وقال لي إن هناك كلام يقول :"بكرا احلى بدو يكون رح ترجع تحلى الايام والاشيا الصعبي بتهون بتتحقق كل الاحلام والله بساعدنا، هل تغنيها؟ سألته من الشاعر، أجابني بأنه ​مارسيل مدور​، ومن تلحين ​أحمد بركات​، سمعت الاغنية، سررت بها وشعرت بأنها تلامس الواقع بكل تفاصيله، من خلال صدق التلحين وصدق الكتابة، فغنيتها والحمد لله بدأت حققت بعد أيام على طرحها نسبة مشاهدة عالية، والأغنية مطلوبة كثيرا.

أغنيتك "​عملنا واجبنا​" تحكي عن الأطباء والممرضين، كيف عملت عليها لتخرج بهذا الشكل؟
أنا غنيت بإسمهم، وليس لهم، بمعنى أنهم قاموا بواجبهم وليس على أحد أن يشكرهم، فهم قالوا قسم اليمين الخاص بمهنتهم، وحاولت في مكان ما أن أطالب بحقوقهم وأصرخ معهم لأننا نعلم أنهم مظلومون مثل سائر المظلومين في هذا البلد.

هل وصل صوتك؟
إن لم يصل اليوم سيصل غداً.

ما هو ردك على الإعلامي ​مارسيل غانم​ عندما قال له الممرضون انهم بحاجة الى منازل بالقرب من مكان عملهم، وكان جوابه إستهزاء؟
انا لم اسمع بهذا الموضوع من قبل، ولكن قد يكون سوء تقدير منه، فلا أحد اليوم يستطيع أن لا يقدر جهود هؤلاء الاشخاص.

هل زرت حلب؟
نعم زرتها، وحلب لها مكانة خاصة عندي.

لماذا حلب بالذات؟
لأنها مركز السمع، وأصول الفن القديم.


كيف هي حلب حاليا؟ مدمرة؟
نعمرها مجدداً إن شاء الله، وعجلة الحياة عادت إليها.

بمن إلتقيت في حلب؟
قمنا بزيارات الى كل الاماكن، بما فيها الجبهات.

أعطيتهم معنويات؟
أثنينا على تضحياتهم.

من تقصد ​الجيش السوري​ أم عناصر ​حزب الله​ أم من؟
كل من قاوم الإرهاب التكفيري.

ألم تخف من أن تزور الجبهات؟
من له عمر لا تقتله شدة.

هل إلتقيت بفنانين في حلب أم كانت زيارة فقط للمقاومة؟
أقمنا سهرة طربية مع الموجودين.

أين أصبح برنامجك "​يا معين​" الذي كان من المقرر عرضه على شاشة الجديد؟
الكرة الارضية بأكملها توقفت، فكيف لبرنامجي أن يكمل في ظل هذه الظروف؟

بصراحة، لماذا لم تطل كضيف في برنامج هيثم زياد "​حرب النجوم​"؟
لم يكن الوقت مناسبا، أحيانا بداعي السفر وغيرها من الظروف، كما انني أخذت قرارا ان لا اشارك في برنامج ان لم تكن الحلقة لي فقط، اما برنامجه فهو يقوم على اكثر من ضيف يتباريان، ونحن قمنا سابقا بالكثير من التحديات والمباريات، واليوم تقدمنا بالعمر والخبرة واصبحنا نعلم ماذا نريد من الاعلام.

ماذا تريد من الاعلام؟
أريد برنامجا متواصلا يكون همزة وصل بيني وبين هذا الجمهور الكريم المواكب لي ولمسيرتي.

أنت أجمل من يغني للسيدة فيروز على المسرح.
أنا أغني كما علمتنا هي، وأنا أنتمي إلى هذه المدرسة العريقة.

في كل عيد مسيحي ترنم للسيد المسيح، الا تخاف من أن ينتقدوك كونك مسلماً؟
يروى في التاريخ الإسلامي قصة لها معانٍ مؤثرة، تلك القصة محورها أن النبي محمد طلب من بعض أصحابه أن يتركوا بلادهم بسبب تضييق عَبَدة الأصنام عليهم، ونصحهم بأن يلجأوا الى الحبشة، وقال لهم حينها "إذهبوا الى الحبشة فإن فيها ملكاً لا يُظلم عنده أحد"، والملك هو "النجاشي" والذي لم يكن مسلماً بل مسيحياً. استغرب أصحاب محمد أن يطلب منهم اللجوء الى ملك من غير دينهم، وعندما وصلوا الى الحبشة، أرسل عَبَدة الأصنام وفداً الى "النجاشي" لكي يسلمهم أصحاب محمد ليقتلوهم، فسأل النجاشي أصحاب النبي "لماذا أرسلكم إليّ محمد"، فرد أحد أصحاب النبي: "لأنك من أهل الكتاب، إيمانك بالله يلهمك حمايتنا". فكر النجاشي بإجابة هذا الشخص ووجد أن دينه يحرّم عليه ظلم أحد، ولم يسلمهم الى عَبَدة الأصنام. قصة قصيرة بمعان كثيرة، تقول إن الأديان تدعو للسلام، وليست مكاناً للإختلاف والخلاف، فلا دين يعارض الإنسانية، جميع الأديان تحمي الإنسان.

في الجمعة العظيمة تعرضت ​إليسا​ و​سيرين عبد النور​ للكثير من الانتقادات واتهمتا بالكفر بسبب نشرهما صورةالمسيح المصلوب، بماذا تصف هؤلاء الناس وماذا تقول لإليسا وسيرين؟
أقول إن القرآن واضح "ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن"، فليس هناك إكراه في الدين.

كيف تقيم تجربتك بالديو "​حلم الأرض​" مع الفنان ​ملحم زين​؟
كانت تجربة ممتازة، والجيش اللبناني يستحق أكثر من ذلك

وهكذا ينتهي الجزء الأول من لقائنا مع النجم معين شريف، ترقبوا الجزء الثاني غداً.