يبدو أن المشاكل التي تواجه ​مغنية​ جميلة معروفة لم تقتصر على القدح والذم فقط، وإنما وصلت إلى تحرير شيكات بلا رصيد، وبعدها هربت المغنية إلى الخارج من دون أن تحدد أي موعد لعودتها الى لبنان.
ويقال إن ثمة دعوى قضائية أخذت طريقها الى أروقة المحاكم ضمن هذا الاطار من أشخاص يطالبون بأموالهم من المغنية.

الشيكات حررتها المغنية لصالح الأشخاص الذين إستدانت منهم الأموال، بعد أن وقعت على سندات لدى أحد المصارف في مدينة بيروت لتحصل على قرض لشراء سيارة باهظة الثمن.