بعد الكشف عن حمل عارضة الأزياء العالمية من أصل فلسطيني ​جيجي حديد​ البالغة 25 عاماً من حبيبها المغني البريطاني من أصول باكستانية ​زين مالك​ البالغ 27 عاماً، انتشرت شائعات وأقاويل ترجح عدم أبوة الأخير لطفل جيجي المنتظر ورجح رواد مواقع التواصل الذين طرحوا هذه الفرضيةأن يكون والد الطفل الحقيقي هو حبيب جيجي السابق وهو عارض الأزياء الأميركي تايلور كاميرون الذي واعدها في أواخر عام 2019.
ووفقًا لما نشرته مجلة TMZ فإن هناك بعض الحسابات الرياضية التي تشير لاحتمالية أن يكون كاميرون بالفعل هو والد الطفل، لأنه عندما أكدت الأنباء أنه العارضة الشهيرة حامل فيما يقرب من 20 أسبوعًا أي في الشهر الخامس، وبالعودة لتاريخ بداية الحمل سنجد أنفسنا نصل لأوائل شهر ديسمبر لعام 2019، أي بعد فترة قصيرة من انفصالها عن كاميرون ، وفي ذلك الوقت بدأت الشائعات عن عودة الثنائي حديد ومالك مرة أخرى، لذلك استبعد المتابعون على وسائل التواصل الاجتماعي أن يكون مالك هو الأب.
وكان كاميرون 27 عامًا قد نشر مقطعًا عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل يقوم فيه ببعض التمرينات الرياضية، وبعدها بدأ في دردشة حية مع محبيه ومتابعيه وتفاجأ بتعليقات تهنئه على كونه سيصبح والدًا لطفل جيجي حديد، إلا أنه نفى بشدة الأقاويل التي تشير إلى أنه والد الطفل الذي تنتظره حديد، وأكد أن الجميع مخطئون بشأن هذا الأمر وأنه يجد هذه الأقاويل غير لائقة ومزعجة، وحث متابعيه على عدم العبث في مثل هذه الأمور.
إشارة إلى أنه بعد فترة قصيرة من المواعدة التي جمعت كاميرون وحديد، ظهرت جيجي بعدها وهي ترتدي سترة مكتوب عليها عبارة "الولاد يكذبون، مع السلامة" وهذا الأمر اعتبره البعض بمثابة توضيح لسبب انفصالها عن كاميرون.
وشهدت العلاقة بين حديد ومالك اضطرابات بين الانفصال والعودة، فقد بدأت علاقتهما العاطفية منذ خمس سنوات وانفصلا في عام 2018 ثم عادا للظهور معًا مرة أخرى، وأكد الثنائي على عودتهما عندما احتفلا سويًا بعيد الحب في شهر فبراير من العام الجاري.