ليلى علوي​ نجمة من طراز فريد، تربت في مواقع التصوير ونشأت في وسط فني من الدرجة الاولى، جعلها تنضج سريعاً وتصبح نحمة شباك في وقت قياسي، ولكن هذا حمّلها مسؤولية كبيرة وهي إختيار أدوارها بعناية فائقة، خاصة أنها عملت مع كبار النجوم والمخرجين، مما أثقلها فنياً، وجعلها حالياً لا تقبل بأي دور، ولا تتواجد من أجل أن يقال إنها متواجدة.
وعلى الرغم من أن ليلى علوي مختفية عن الساحة الفنية منذ فترة، إلا أنها لا تنقطع عن جمهورها، ودائمة التواصل معهم على السوشيال ميديا، بالإضافة إلى إشتراكها على أرض الواقع في الأعمال الخيرية لتبرز دور الفنان الإجتماعي والإنساني، وهذا ما يجعل الجمهور متعلقاً بها اكثر، وظهر هذا في تعاملها الاخير في ظل انتشار فيروس ​كورونا​، وخوفها على الجمهور ونصحيتها لهم دائماً أن يلتزموا منازلهم حتى نعبر من هذه الأزمة.
وكان لموقع "الفن" حوار مع "ليلى" حدثتنا فيه عما تفعله في ظل انتشار فيروس كورونا، كما فتحت لنا باب الذكريات وتحدثت عن عملها في الماضي مع كبار المخرجين، ورأيها في وضع السينما في المنطقة قبل جائحة كورونا.

كيف تتعاملين مع أزمة كورونا؟
الفيروس يُقلق خاصة أنه سريع الانتشار، ولكني ألتزم بالتعليمات حتى من قبل ظهور المرض في مصر، وأنا أتابع الحدث حول العالم، وأبقى في المنزل مع أسرتي وأتّبع إجراءات التعقيم، ونهتم بالطعام الذي يساعدنا على تقوية المناعة، وعلى جميع الناس أن تأخذ حذرها واحتياطاتها لنمر من هذه الأزمة.

حرصتِ مؤخراً على المشاركة في الإنطلاقة الأولى ل​مهرجان أيام القاهرة للدراما العربية​ الذي أقيم في باريس.. فحدثينا عن التجربة؟
كانت تجربة رائعة وممتعة، خاصة أنه تم الاحتفال في المهرجان بمئوية الراحل ​فريد شوقي​، وكنت فرحة لتكريم زملائي بالمهرجان، وحرصت على الحضور لدعم هذا المهرجان، خاصة أنني أتمنى أن أرى من خلاله المسلسلات التي تفوز في الدورات المقبلة والتي تعرض على المنصات العالمية، ويهتم بها الشباب لأن هدفنا هو الوصول لهم.

ما سر غياب ليلى علوي عن الجمهور؟
أنا ممثلة لي تاريخ كبير من الاعمال، ولا أحب أن يتواجد اسمي في عمل ضعيف، لذلك أحرص دائماً على إختيار الأعمال التي أشارك بها، وكيف سأظهر من خلالها وهل سأضيف شيئاً للجمهور أم لا، وإذا لم أجد ما يحمسني للعمل فالجلوس في البيت أفضل.

الجمهور دائماً ما يعجب بإطلالاتك ويتابعك على وسائل التواصل الإجتماعي..فكيف تهتمين بجمالك؟
صدقني أنا لا أهتم بمنتجات التجميل، والأمر لا يشغلني، كما أنني لا أحب الوقوف كثيراً أمام المرآة، ولا أرى نفسي بالقدر الكافي من الجمال، فهناك الكثير من النساء اكثر مني جمالاً.

عملتِ مع كبار المخرجين.. فما الذي تعلمته على مدى هذا المشوار الكبير؟
وقفت أمام الكاميرا وأنا صغيرة وعملت مع أهم المخرجين في الوسط الفني، وهذا ما جعلني قادرة على إختيار أدواري بعناية، فأنا أعرف جيداً أهمية الدور والشخصية التي يجسدها الممثل، خاصة حينما تصبح نجم شباك وأنت صغير فيكون حمل اختياراتك كبير.

كيف ترى ليلى علوي أدوارها على الشاشة حينما تعرض مرة أخرى؟
أحب مشاهدة أعمالي حينما أجدها على التلفزيون وأكون فخورة بها، وأحياناً أجلس وأقول كان من الممكن أن أفعل هنا هذا، وأعدّل لنفسي بعض الأشياء، وهذا نتاج الخبرة التي إكتسبتها، فأنا أحب كل أعمالي، وتعلمت منها الكثير، وما زال لدي ما أقدمه للجمهور.

كيف ترين وضع السينما في المنطقة قبل كورونا؟
السينما في المنطقة في العام الماضي حققت نجاحاً كبيراً، وشهدت إزدهاراً واضحاً، ونأمل أن تمر أزمة فيروس كورونا سريعاً لنعود مرة أخرى، وأنا متفائلة جداً بوضع السينما.