دائما ما نسمع تصاريح ونصائح من هذا القبيل: "الممثل عليه أن يقدم كل الأدوار التي تسند إليه" و"الممثل المحترف هو من ينسى شكله الخارجي وشخصيته الحقيقية"، و"الممثل عليه أن يقدم خلال مسيرته أكبر عدد من الأدوار المختلفة"، لكن اليوم وبعد أن نشاهد عشرات الأعمال الدرامية وأشهرها من لبنان ومن العالم أجمع، نجد أن إسناد دور لممثل لا يتناسب مع شكله الخارجي ومع نظرة الجمهور الحقيقية إليه، قد يظلم الفنان ويظلم والعمل أيضاً بحجة التنويع.

وكي يكون العمل أكثر إحترافاً، على المخرج بشكل أساسي أن يختار الممثل المناسب في المكان المناسب، ونظرة المنتج أو المخرج لممثل معين بأدوار محددة لا تنتقص من مقدراته التمثيلية بل تخدمه.
ولتوضيح المقصود: ما المانع بأن تكون ​نادين نسيب نجيم​ و​سيرين عبد النور​ و​ياسمين صبري​ نساء جذابات وجميلات، وإسناد أدوار تليق بهن وبنظرة الجمهور لهن، مع التغيير بالنصوص والقصص بين عمل وآخر؟! فدور المرأة الفقيرة مثلاً قد يليق بممثلة أخرى، على سبيل المثال كارين رزق لله بمسلسل "​إنتي مين​" أو ​كارول الحاج​ بمسلسل "​مريانا​". وما المانع بأن نسند أدوار الرجل الجذاب ل​يوسف الخال​ و​وسام حنا​ و​نيكولا معوض​ و​كارلوس عازار​، وأن نسند دور الرجل المشاغب ل​رودريغ سليمان​ وفادي ابراهيم اللذين يحترفانه مثلا.
اذا راقبنا أهم الانتاجات نجد أن دور المرأة القوية الجميلة والجذابة نجح مع ​بيرين سات​ أكثر من دور المظلومة والضعيفة، ودور الرجل الجذاب وزير النساء أجاده ​كيفانش تاتليتوغ​ أكثر من دور عامل فقير.


وغالبية الممثلات الجميلات، مضمون دورهن جاء فيه رغبة الجميع بمواعدتهن وإقامة علاقة معهن (وهذا منطقي)، ف​هيفا وهبي​ مثلاً لا يمكن غض النظر عن جمالها الخارق لو مهما نوعت بالأدوار و​ماغي بو غصن​ يليق بها دور الامرأة الطيبة أكثر من الشريرة، وزينة يليق بها دور الامرأة الشريرة أكثر من ​هند صبري​، نسبة لملامحهن وشكلهن الخارجي. و​أحمد السقا​ يليق به دور الرجل القوي الشجاع أكثر مما يليق ب​أحمد حلمي​، الذي يليق به دور الرجل الطريف والكوميدي أكثر من السقا.
إذاً لكل ممثل دور يليق به وقد لا يليق بغيره، الجمال ليس تهمة والشخص بغير مكانه المناسب قد يفشل ويُفشل العمل معه، فإسناد دور معين لممثل معين أفضل من إسناد كل الأدوار لكل الممثلين بحجة .التنويع، بغض النظر عن بعض الإسثناءات.