بعد غياب عن الساحة الفنية تعود الممثلة المصرية علا رشدي مرة أخرى في موسم رمضان 2020، وذلك من خلال مسلسل "ونحب تاني ليه" الذي يقوم ببطولته كل من ​ياسمين عبد العزيز​، ​شريف منير​، ​كريم فهمي​، ​سوسن بدر​، إسلام جمال، ​بدرية طلبة​، ​إيمان السيد​، ليلى عز العرب، تارا عماد، صبا الرافعي، وعدد آخر من الممثلين، وتدور أحداثه في إطار اجتماعي رومانسي تتخلله بعض المشاهد الكوميدية، حول مشاكل الزوجين والأسرة بشكل عام، إذ تتم مناقشة قضية من واقع المجتمع ويعاني منها معظم الأزواج.
وكان لموقع "الفن" حوار مع علا، تحدثت من خلاله عن تفاصيل مشاركتها في مسلسل "ونحب تاني ليه"، كما كشفت عن السبب وراء غيابها عن الساحة الفنية طوال هذه الفترة، ولم تنسَ أن تتوغل في الحديث معنا عن تربية ولديها، وعن زوجها الممثل المصري ​أحمد داوود​.

في البداية حدثينا عن دورك في مسلسل "ونحب تاني ليه" مع الممثلة ياسمين عبد العزيز؟
أقوم بدور "نيڤين" صديقة "غالية" التي تجسد دورها ياسمين عبد العزيز، وهناك الكثير من المواقف التي تحدث بيننا ولن أكشف عن باقي التفاصيل، ولكن أتمنى أن ينال المسلسل إعجاب الجمهور لأننا بذلنا فيه مجهوداً كبيراً.

ما هي الإجراءات التي تتخذينها للوقاية من ​فيروس كورونا​؟
هناك حرص كبير في التصوير، إضافة إلى أنني أقوم بأخذ كافة الإحتياطات الخاصة بي، كإستعمال الكحول والماسكات والكمامات، وأطهر كل الأشياء التي أحتكُّ بها، وحينما أصل إلى المنزل أترك الملابس في الشمس وأعقّمها للحفاظ على صحة إبنَي وحمايتهما، وأغسل يدي بالصابون جيداً.

نشرتِ صورة لكِ بدون ماكياج على وسائل التواصل الإجتماعي قي تعبير عن حالك في وقت الحجر وأثارت جدلاً.. كيف رأيتِ ذلك؟
على العكس أحببت الصورة كثيراً وكانت دعماً للكثير من النساء، وحصلت على ردود فعل إيجابية كثيرة، وتحدتني النساء ونشرن صوراً لهن بدون ماكياج.

كان آخر أعمالك السينمائية فيلم "قصة حب"..ما الذي حمّسك للتواجد في العمل؟
أحببت هذا العمل كثيراً وفرحت بردود الأفعال التي حصلت عليها بعد عرضه، ووافقت عليه لأن الدور كان مختلفاً جداً، وكنت أريد العودة إلى السينما بعد فترة كنت أمرّن فيها نفسي على التمثيل.

يعتمد الفيلم بشكل كبير على الشباب..ألم يخيفك هذا الأمر قليلا؟
قصة العمل تتطلب أن يكون الأبطال من الشباب، و​أحمد حاتم​ و​هنا الزاهد​ وكل من في الفيلم قدموا أفضل ما لديهم وحققوا نجاحاً كبيراً، وسعدت كثيراً بالتواجد معهم، وكذلك العمل مع المخرج ​عثمان أبو لبن​، الذي ساعدني من أجل ظهور دوري بشكل جيد وفي كل التفاصيل المطلوبة.

هل يساعدك زوجك الممثل أحمد داوود في تربية إبنيكما وأعمال المنزل؟
حين لا يكون لديه عمل يساعدني كثيراً في كل أموري، ويذهب مع إبنينا إلى النادي، ولكن نظراً لإنشغاله معظم الوقت فأنا من تهتم بإبنينا وبتربيتهما.

ما السبب وراء إبتعادك لفترة عن الوسط الفني؟
كنت مشغولة بأمور إبنَي، فلم يكن في بالي التمثيل قي تلك الفترة، وكنت أحرص إلى جانب ذلك أن أطوّر من مهاراتي وآخذ كورسات تمثيل.

هل يتدخل أحمد داوود في إختيار أعمالك؟
لا نتدخل في إختيارات بعضنا الفنية، ولكننا نتناقش في الأدوار وكيف يمكن أن أقدم الشخصية التي أمثّلها، وندعم بعضنا البعض.

الجميع على وسائل التواصل الإجتماعي يتعرض لانتقادات، وفي بعض الأوقات يرد الفنانون على الجمهور بأسلوب غير لائق..كيف تتعاملين مع الإنتقادات على السوشيال ميديا؟
لم أعد أبالي بهذا الأمر، لأنني قد أصاب بالإكتئاب إذا ركّزت معها، وكل إنسان معرض للانتقادات ولا يجب أن نلتفت للكلام المدمر، وإنما علينا أن نركّز فقط مع من يحبنا أو ينتقدنا بعقلانية.

ماذا عن أعمالك المقبلة؟
لا أعلم ما هي الخطوة المقبلة، ولكن هناك عدة سيناريوهات أقرؤها ولم أحسم رأيي فيها بعد.