جاء مرور مسلسل "​ما فيي​" بجزئه الثاني لطيفاً ومحبباً للمشاهد اللبناني والعربي، فرغم أن هذا العمل لا يحمل رسائل معينة أو إبداعاً من نوع خاص، لكنه استطاع ببساطته أن يصل للناس وللعائلات اللبنانية بمختلف أفرادها، والحلقة الأخيرة جاءت تتناسب أيضاً مع توقعات المشاهدين، وآمالهم وهي النهاية السعيدة ولمّ الشمل بين البطلين ​فاليري أبو شقرا​ و​معتصم النهار​.
ومع إنتهاء الجزء الثاني من مسلسل "ما فيي" يوم أول من أمس، وجّه صاحب شركة "صبّاح إخوان" المنتجة للعمل صادق صبّاح رسالة شكر لفريق العمل وكل القائمين عليه، هنّأهم فيها على النجاح الكبير الذي حققه هذا الجزء، كاشفاً عن تحضيرهم لجزء ثالث سيحمل الكثير من المفاجآت.
ويبدو أن هذه الخطوة لم ترق لعدد كبير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي، الذين اعتبروا سلفاً أن جزءاً ثالثاً من المسلسل سيجعله مملاً، بعد أن إنتهت معظم القصص في العمل.
وهنا قبل أن نحكم على خطوة الجزء الثالث من العمل، ننوّه أن الإكثار من التمديد في الأجزاء عادة ما يوقع العمل برتابة وإنتقادات سلبية، إلا أن كون الشركة المنتجة لـ "ما فيي ٣" هي شركة "صبّاح إخوان" فقد تفاجئنا بجزء ناجح ومليء بالتشويق.