كشفت النجمة أنجلينا جولي أن الأطفال على الرغم من أنهم قد يكونوا أقل عرضة للإصابة ب​فيروس كورونا​، إلا أن الوباء كان له تأثيراً مدمراً عليهم حول العالم.
وقالت جولي بمقابلة مع مجلة تايم الأميركية، في القمة الإفتراضية التى أجرتها المجلة مع 100 شخصية، تحت عنوان "إيجاد الأمل"، لمناقشة الوباء، إن فيروس كورونا أظهر التصدع في أنظمتنا حول العالم، فحتى قبل الوباء كان هناك 258 مليون طفل خارج المدارس، و30 مليون نازح، وفي أميركا وحدها واجه 11 مليون طفل إنعدام الأمن الغذائي الشديد.
وأضاف جولي أنه لم يكن ينبغي أن يكون هناك أطفال حول العالم معرضين للخطر بهذا الشكل، والان أدى الفيروس إلى إغلاق المدارس وعزل الناس في منازلهم، وأدى إلى تراجع إقتصادي واسع، ويعاني الأطفال على مدى أكبر مع هذه القضايا وغيرها.