بعد محاولات كثيرة منها للوصول إلى رجل أعمال مسن يعيش في منطقة راقية ضمن نطاق جبل لبنان، خضعت ​عارضة أزياء​ معروفة لفحص ​فيروس كورونا​ بطلب من (الزبون) الذي أراد أن يتأكد من سلامتها قبل ممارسة الجنس معها مقابل 500 دولار عن اليوم الواحد، خصوصا ان الثري يشعر بالوحدة نتيجة الحجر الصحي، ووجد خفة الظل في شخصية الجميلة التي كانت تقف على حافة الانهيار المالي بعد ان بالغت في الانفاق على نفسها وأسرتها خلال مرحلة التعبئة العامة.

العارضة جاءت بنتيجة الفحص التي تفيد أنها غير مصابة بالفيروس، وحصلت على 500 دولار عن يومها الاول مع الثري، مع العلم ان الرجل فعل كل ما بوسعه كي يمارس الجنس معها، ولكنه لم ينجح في ذلك بسبب تأثير الكحول عليه.