يواصل ​فيروس كورونا​ المنتشر في كل العالم سيطرته على مختلف نواحي الحياة ونشاطاتها، ولاسيما في بريطانيا التي تعد واحدة من الدول الأكثر تضرراً من جراء هذا المرض، نتيجة لعدد الإصابات والوفيات المرتفع.
ولهذا قررت ​الملكة إليزابيث الثانية​ إلغاء الاحتفال بعيد ميلادها الرابع والتسعين وعدم إقامة أي مراسم خاصة، للمرة الاولى منذ إعتلائها العرش، كما وطلبت الملكة ألا تكون هناك طلقات تحية بهذه المناسبة بعد أن استشعرت أن هذا الأمر سيكون من غير اللائق في ظل أزمة إنتشار الفيروس.
وقال مصدر أنه يُعتقد أن هذه هي المرة الأولى التي تطلب فيها الملكة مثل هذا الأمر منذ اعتلائها العرش قبل 68 عاما.
ونقل كريس شيب مراسل قناة (آي.تي.في) على صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي عن مصدر قوله:"لن نحتفل بعيد ميلاد جلالة الملكة بأي طريقة خاصة هذا العام بسبب أزمة فيروس كورونا".
وتحية السلاح، التي تكون بإطلاق طلقات فارغة من مواقع مختلفة في أنحاء لندن، تقليد تستخدمه العائلة المالكة عادة للاحتفال بمناسبات خاصة مثل الذكرى السنوية وأعياد الميلاد. ويحل عيد ميلاد الملكة الرابع والتسعين في 21 نيسان الجاري.