إرتبط إسم الفنانة ​نجلاء التونسية​ بالمواضيع المثيرة للجدل منذ إنطلاقتها الفنية، أكان عبر أعمالها أم تصاريحها أم جرأتها، التي يشهد لها البعض بها، ومنهم من إنتقدها بسببها خصوصاً في بعد تصريحها عن علاقتها بالرئيس الليبي الراحل ​معمر القذافي​.

بداياتها
إسمها الحقيقي ليس نجلاء التونسية، بل حنان الزعلاوي، وهي راقصة ومغنية تونسية.
بداياتها كانت في العمل كراقصة إستعراضية، في الملاهي الليلية في باريس، قبل أن تقرر الإتجاه الى مصر مع بداية عام 2000، فعملت في ملاهي شارع الهرم، قبل أن تقرر دخول عالم الاضواء عبر مشاركتها في بعض الأفلام، بدور الراقصة في فيلم "​اللمبي​" عام 2002، ثم فيلم "الواد لا لا"، ثم أصدرت بعض الاغنيات منها "أنا هطلب ايدك".

نجلاء التونسية مطربة الحصان
بعد كليبها "بح"، الذي ضم تلميحات وإيحاءات جنسية خادشة للحياء، أحدث فيديو كليب أغنية نجلاء التونسية "أنا هطلب ايدك" الذي طرحته عام 2008، جدلاً واسعاً في الإعلام، خصوصاً في مصر بسبب مشاهدها مع الحصان، الذي راحت تتودد إليه بطريقة مستفزة للبعض، فأصبح لقبها "مطربة الحصان".

سفير تونس غضب من مشاهدها في فيلم "اللمبي"
سبّب دورها في فيلم "اللمبي" ضجة كبيرة، وغضب منها السفير التونسي في مصر، وطلب من المنتج أن يحذف كلمة تونسية من المشهد، وقال السفير التونسي لها إنها تسيء إلى سمعة تونس، أما هي فبرّرت الأمر وقالت إنها لم تقصد ذلك، وتابعت نجلاء التونسية: "مجرد دور صغير لراقصة منحلة أخلاقياً وهو دور تمثيلي لا يمت للواقع بأي صلة".

إنتشار صور مخلة للآداب لها وطردها من مصر
أزمتها في مصر بدأت بعد أن سربت صور لها مع رجل خلال جلسة "مخلة للآداب"، تضمنت شرب الخمور أيضاً، وبعد التحقيق تبين أنها ليست المرة الأولى التي تستقبل فيها نجلاء التونسية رجالاً في جلسات مشبوهة، وتم ضم الصور المسربة الى الملف، لدعم حكم القضاء وذلك عام 2010، ومنذ ذلك الوقت وهي ممنوعة من دخول الأراضي المصرية.
من ناحيتها قالتنجلاء التونسيةعن هذا الحكم بحقها: "اتيت إلى بلدي الأم تونس لأزور أهلي بعد أن أصبحت مقيمة في مصر، وعندما قررت العودة الى مصر وجدت أمن الدولة بانتظاري في المطار، وقالوا لي بعد أن أخذوا نسخة من جواز سفري أنني ممنوعة من دخول مصر بسبب الكليبات الفاضحة، ولم أصدق حينها ما قٌيل لي واتصلت ببعض الشخصيات الذين أكدوا لي أن ما حصل صحيح فعدت إلى تونس".

المحكمة المصرية ترفض التراجع عن قرارها
بعد عودتها إلى تونس، رفعت نجلاء التونسية دعوى قضائية ضد وزير الداخلية ومدير مصلحة الجوازات، بسب الحكم الصادر بحقها، إلا أن المحكمة رفضت النظر الى قضيتها والتراجع عن قرارها بدخولها مصر، مشيرة إلى أن حكمها جاء بعد أن تأكد قطاع الشؤون القانونية في وزارة الداخلية، أن نجلاء التونسية ذات سمعة سيئة وتقيم علاقات غير شرعية، مع أصحاب الملاهي والفنادق السياحية.

​​​​​​​علاقتها بـ معمر القذافي
كشفتنجلاء التونسيةفي مقابلة تلفزيونية عن علاقة خاصة جمعتها مع الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، لمدة سنتين تقريباً، وعبرت عن فخرها بعلاقتهما مشيرة إلى أن القذافي قدم لها دعماً ماليا في مشوارها الفني، عبر تمويل إنتاج مجموعة من الأغنيات لهان وقالت: "أعجب ببساطتي وتلقائيتي.. وعدم تصنعي، وكان يجلس معنا خلال التسجيلات، وكنا نتحدث في الأمور العمومية، ولم نتكلم في السياسة".
وأضافتنجلاء التونسية: "أحياناً كان يأكل معنا، وتفاجأت بما تحدثوا عنه بعد موته"، مضيفة "لقد كان يصوم اثنين وخميس طوال العام، ويصلي، ولا يتحمل الدخان، ولا يشرب الخمر". وبحسب ما ذكرته، فإن القذافي قدم لها بعض الهدايا، لكنها كانت تصل ناقصة.