إلتزم الفنان ​ناصيف زيتون​الصمت طيلة الفترة الماضية بدءًا من الأزمات والثورات إلى فترة الحجر الصحي بسبب انتشار وباء الكورونا، وكان بعيداً عن الأضواء ليطلّ يوم ​الجمعة العظيمة​ معبّراً بطريقته عن آلام المسيح المصلوب.

رتّل ناصيف "اليوم علق على خشبة" وحيداً في كنيسة المخلص في وسط بيروت، ولكن مشاركاً ملايين المؤمنين، ناشراً جوّاً من التأمّل والإيمان والصلاة، الذي يحتاج إليه الناس جميعاً للخروج من هذه المحنة ودخول زمن القيامة.
كما قدمت الفنانة اللبنانية يارا لمتابعيها ترتيلة "وا حبيبي" بمناسبة الجمعة العظيمة،وقد حصدت اعجاب الكثير من متابعيها.