فيروز​ "صوت الضمير" الذي استطاع أن يحوّل أيامنا من جحيم إلى نعيم، هي التي لطالما جعلتنا نعشق صباحاتنا وننتظر ليالينا وحولت ظلامها الى أمل. قد تبدو للبعض صامتة منذ سنوات، لكن الواقع له كلمة أخرى فهي الغائبة الحاضرة بصوتها الملائكي، وفنها الذي حفر في تاريخ الفن، تواجدت في العالم ومن دون منافس ولا زالت .
السيدة فيروز تعرف متى تظهر، فقد فاجأت منذ أيام المتابعين بظهورها في مقطع فيديو، ظهرت فيه تجلس على أريكتها في منزلها، وهي تقرأ من "سفر المزامير" من الكتاب المقدّس، على نيّة خلاص لبنان والعالم لتخطي هذه المرحلة الصعبة.
ونشرت فيروز هذا الفيديو عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، وعلّقت بالقول :"تَوَكَّلُوا عَلَيْهِ فِي كُلِّ حِينٍ".
وقد استطاعت أن تكون حديث لبنان والوطن العربي كله في هذا المقطع الصغير، وهي تدرك ما الذي يحتاجه الكون، وكأنها من دون أن تتحدث تقول لنا صلوا من أجل خلاصنا.