غريب كيف يظن بعض الأشخاص أنهم يمكنهم الترفع عن غيرهم بشهرتهم وظهورهم على الشاشة، لإعطاء فتاوى مصيرية تتحكم بحياة الناس، ويبدو أن الممثلة ​مرام عبد العزيز​ ظنت أنها قادرة على تحديد مصير السجناء.
في التفاصيل، طلبت مرام تجربة الأدوية على كل شخص ألقي القبض عليه، لإستفادة البلد منه: "لو كان الأمر بيدي كان كل اللي يتم القبض عليهم خاصةً في قضايا تمس الأمن ما أسجنهم بس وأخسر عليهم أكل وشرب وتأهيل. كان خليتهم حقل تجارب للأدوية الجديدة حتى لو ما كانت النتائج مضمونة منها عقاب لهم ومنها تستفيد منهم البلد. هم أولى بالتجارب من الفيران والقرود اللي ما أذتنا بشيء ".
هذا الكلام بعيد كل البعد عن الإنسانية والتفكير السليم، فالمسجونون يلقون عقابهم، أما الباقي فلنتركه لحكم الله فهو الذي يعطي الحياة وهو الذي يأخذها.