سافرت ​فنانة​ إلى دولة عربية على أساس الهرب من ​فيروس كورونا​، وسكنت في فندق فخم على حساب ثري عربي لديه هواية في ملاحقة الفنانات، لكن المصيبة كانت في المصاريف غير المنطقية التي وصلت فواتيرها إلى الثري، بما فيها فاتورة أطعمة فاخرة وغيرها من الكماليات والملابس والعطور، فغضب وأبلغ مساعده أن ينبه الفنانة من هذه المبالغة في المصاريف والطمع في كرمه.
الفنانة تعمل على إيجاد أسلوب جديد للسيطرة على الثري الذي في حال إستفزته مجدداً ممكن أن يطردها من بلده نتيجة نفوذه الكبير فيه.