حادثة غريبة صدمت الرأي العام العراقي حصلت مؤخراً مع رجل وسيدة حامل، إذ روى الزوج تفاصيل ما حصل معهما وذلك أثناء ذهابهما إلى إحدى المستشفيات العراقية لتوليد زوجته.
وقال الزوج إنه وصل برفقة زوجته إلى المستشفى التي تقع في محافظة المثنى وسط البلد، وهي في حالة مخاض، فأُدخلت إلى غرفة العمليات لتوليدها، وبعد وقت قصير تفاجأ بالأطباء الذين كانوا داخل الغرفة وهم يهرعون إلى خارجها ما أثار الرعب في داخله فظن أن مكروها أصابها، إلا أنه شاهد طبيبة التوليد تركض مسرعة وتصرخ باللهجة العراقية: "كورونا .. معهم كورونا، جاؤوا من مستشفى "الهلال" ناويين يمرضونا"، ومستشفى "الهلال" هو المتخصص بمعالجة الفيروس.
وشعر الزوج بالإرباك وحاول الإستفسار عن الموضوع، ليقال له إنه وزوجته مصابين ب​فيروس كورونا​ لأنهما جاءا من مستشفى الهلال.
وبعد إخراج الزوجة من غرفة العمليات كانت تعاني من آلام حادة، فتوسل الزوج إحدى الممرضات معالجتها والتي وافقت على دخول الغرفة وفحص المريضة. وخلال الفحص، تبين أن الأطباء تركوا مكان جرح الولادة مفتوحاً دون ضماد أو تعقيم.
والمشلكة الأكبر، أن المستشفى رفضت وضع الطفلة الرضيعة في قسم حديثي الولادة، وقالوا للأب إن كل من يأتي من "الهلال" مصاب بالفيروس ولا يوضع في هذا المكان، وقاموا بنقل الطفل إلى مكان آخر فيه أجهزة لا تعمل؛ ما اضطر الرجل إلى الاستعانة بخلية الأزمة وإخبار السلطات بما حدث معه.