تطوّعت النجمة ​ريتا أورا​ وشقيقتها الكبرى إيلاينا، للعمل في هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، من أجل مساندة الشعب البريطاني، في التصدي ل​فيروس كورونا​.
وإتخذت أورا هذه الخطوة، بعد أن عادت والدتها لصفوف العمل في القطاع الطبي، كطبيبة نفسية لمساعدة البريطانيين في مواجهة كورونا.
وقالت أورا في تصريح لإحدى المجلات الأجنبية إنها كانت دوماً ترى والدتها بطلة، "ولكن أزمة الوباء جعلتني أراها بطلة خارقة".
وعن مهمتها كمتطوعة، كشفت أنها ستقوم بتوصيل المسلتزمات الطبية، والإطمئنان على كبار السن، والتواصل معهم عن طريق الهاتف.