ضجت مواقع التواصل الإجتماعي خلال اليومين الماضيين بمقطع فيديو ظهرت فيه الإعلامية ​الكويت​ية ​نادية المراغي​ وصديقتها وهما تزوران إحدى المدارس التي خصصت لترحيل الوافدين من الكويت بسبب أزمة تفشي ​فيروس كورونا​، إذ ظهرت المراغي وهي تصفهم بعبارات مسيئة.
وقالت نادية المراغي خلال المقطع إن سبب ارتداء الكمامات الواقية خلال الجولة، هو أنها في جولة مع صديقتها التي تُدعى "سهام" على الوافدين، مبينة: "يقولون لنا لازم نلبس كمامات عشان الغرف شوف فيها"، فردت صديقتها: "معفنة معفنة من رائحتهم"، ثم استكملا الجولة وهما تتفقدان المتواجدين وترددان: "لازم نلبس كمامة عشان ريحة غرفهم معفنة".
وبعد الجدل الكبير الذي أثاره تصرف المراغي هذا، والإنتقادات الكثيرة التي تلقتها، تحركت الداخلية الكويتية، وأعلنت عن محاسبة كل من المراغي وصديقتها، وكتبت عبر صفحتها الخاصة:"شأن مقطع الفيديو الذي تم تداوله على بعض مواقع التواصل الاجتماعي والذي يتضمن سيدتين يتلفظن بألفاظ غير لائقة تجاه أحد الجاليات في إحدى مراكز الإيواء، تم رصد الفيديو من قبل الأجهزة المختصة وجاري اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهن".
ويأتي هذا، بعد أيام على الجدل الكبير الذي أثارته الممثلة الكويتية حياة الفهد فيما خصّ أيضاً تواجد الوافدين في الكويت، إذ هاجمتهم وطالبت حكومة بلادها بترحيلهم فوراً.