إصطحبت ​ممثلة​ من الدرجة الثالثة وهي مطلقة، مذيعة تعيش عقدة التقدم بالعمر، إلى فندق خمس نجوم بالقرب من الشاطئ البحري للعاصمة ​بيروت​، وكانت المهمة تناول طعام العشاء مع رجل عربي، لم يتمكن من السفر إلى بلده نتيجة إغلاق المطار في بيروت.
وبعد وجبة دسمة وزجاجة كحول باهظة الثمن، صعد الجميع إلى غرفة المسن، وفشلت جميع المحاولات في إثارته جنسياً، وتبيّن أنه لا يريد سوى مشاهدة الممثلة والمذيعة تمارسان ​السحاق​ أمامه، وإلا لن يدفع لهما المال .
ولأن الظروف المالية صعبة، مارست المذيعة ​الجنس​ مع الممثلة، وكان الرجل يستمتع بالمشاهدة، وفي نهاية السهرة دفع فقط 1500 دولار، وبرر هذا الأمر بأنه لم يفعل أي شيء معهما، سوى رؤيتهما معاً في الفراش.