أكدت الممثلة السورية ​يمان إبراهيم​ لموقع "الفن" أنها مجبرة على الإلتزام في المنزل، خلال هذه الفترة، خوفاً على صحتها وصحة أحبابها من ​فيروس كورونا​.
وقالت إنها خلال هذه الفترة لا تقوم بأمور كثيرة، بل تسير حياتها كما جرت العادة، من أكل وشرب ونوم، إضافة إلى ممارسة هوايتها المفضلة بتجسيد عدد من الرقصات اللاتينية التي تجيدها بشغف، مع الخروج من المنزل للتسوّق فقط كل بضعة أيام عند الضرورة.
وبيّنت إبراهيم أن ظروف الحجر الصحي لم يغيّر الكثير من تفاصيل حياتها، لأنها بالأصل فتاة بيتوتية، وتفضل الجلوس في المنزل أغلب الأوقات، حتى عندما تجتمع مع أصدقائها، تدعوهم لمنزلها بدلاً من الخروج إلى المطاعم وأماكن السهر.
كما أشارت الى أن الخيارات المتاحة ضيقة خلال فترة الحجر المنزلي، ولكن الوقاية والبقاء في المنزل أفضل بكثير من الخروج، وفتح باب الإصابة لا سمح الله.
وشددت على أن هذه الفترة الحرجة ستمر ولن تطول، وأن رحمة الله وسعت كل شيء، وأن الصبر والتفاؤل هما الحلان الوحيدان لتجاوز هذه الأزمة.