بعد الجدل الذي أثاره تصريحها حول إخراج الوافدين من ​الكويت​، خلال إنتشار ​فيروس كورونا​، وإتهامها بالعنصرية، أوضحت الممثلة الكويتية ​حياة الفهد​ أنها لم تكن تقصد بكلامها أية إساءة أو عنصرية، لافتة إلى أن الكويت بلد صغير ولا يمكنه تحمل هذه الأعداد الكبيرة، في ظل هذه الظروف الصعبة.
ورأت الفهد ضمن حلقة من برنامج "تفاعلكم"، الذي تقدمه الإعلامية السعودية سارة الدندراوي عبر قناة "العربية"، أنه من الأفضل أن يموت الشخص في بلده وليس في الغربة، لافتة إلى أنها تلفظت بعبارة "نقطهم في البر"، أي نلقي بهم في الصحراء بسبب الانفعال.
وأشارت إلى أن التعبير خانها فعلاً، مؤكدة على موقفها القاضي بضرورة بناء مساكن للعمال في الصحراء لعزلهم.