ويلي هيو نيلسون ولد في 29 نيسان/أبريل عام 1933، هو موسيقي وممثل وناشط أميركي، حقق نجاحات كبيرة بألبوماته Shotgun Willie وRed Headed Stranger وStardust، مما جعله أحد أشهر الفنانين في موسيقى الريف.
شارك في أكثر من 30 فيلماً، كما شارك في تأليف العديد من الكتب، وحمل مهمة المطالبة بتشريع ​الماريجوانا​.

نشأته
ولدويلي نيلسون​في أبوت، تكساس ، في 29 نيسان/ أبريل عام 1933. كان جده، ويليام يعمل حدادًا، بينما كان والده يعمل ميكانيكيًا. غادرت والدته بعد فترة وجيزة من ولادته، وتزوج والده مرة ثانية وانتقل أيضًا بعيدًا، تاركًا نيلسون وأخته بوبي ليتربوا على يد جده وجدته.
اشترى جد ويلي نيلسون له غيتاراًن عندما كان في السادسة من عمره، وعلمه العزف قليلاً. كتب أغنيته الأولى في عامه السابع وكان يكسب المال عن طريق الغناء في قاعات الرقص والحانات من عمر الـ 13 عامًا، والتي استمر فيها حتى المدرسة الثانوية. درس نيلسون في مدرسة أبوت الثانوية وكان لاعباً في فريق كرة السلة، وفي فريق كرة القدم، في البيسبول. عمل كحارس ملهى ليلي، وباحث عن قطع غيار للسيارات، قبل ان ينضم لاحقًا إلى فرقة جوني بوش.

​​​​​​​مسيرته
كتب ويلي نيلسون أول أغنية له في سن السابعة، وإنضم إلى فرقته الأولى في العاشرة. خلال المدرسة الثانوية، قام بجولة محلية مع فرقة Bohemian Polka كمغنيهم الرئيسي وعازف غيتار. بعد تخرجه من المدرسة الثانوية عام 1950، انضم إلى القوات الجوية الأميركية ولكن تم تسريحه لاحقًا بسبب مشاكل في الظهر.
بعد عودته، إلتحق ويلي نيلسون بجامعة بايلور لمدة عامين، لكنه ترك الدراسة لأنه كان يريد التخصص بالموسيقى. انتقل بعدها إلى فانكوفر واشنطن ، حيث كتب "Family Bible" وسجل أغنية "Lumberjack" في عام 1956.
كما عمل في محطات إذاعية مختلفة في فانكوفر وبالقرب من بورتلاند ، أوريغون. في عام 1958 ، انتقل إلى هيوستن ، تكساس ، بعد ان وقع عقداً مع D Records.
خلال تلك الفترة، كتب العديد من الاغنيات التي حققت شهرة واسعة مثل "Funny How Time Slips Away" و "Hello Walls" و "Pretty Paper" و "Crazy". في عام 1960، انتقل إلى ناشفيل ووقع لاحقًا عقدًا للنشر مع Pamper Music وانضم الى فرقة Ray Price كعازف قيثارة. في عام 1962، سجل أول ألبوم خاص به.
وفي عام 1975 ، سجّل ويلي نيلسون الألبوم الشهير Red Headed Stranger، وفي العام نفسه، سجل ألبوماً آخر خارج البلد Wanted، وتعامل مع كل من Waylon Jennings و Jessi Colter و Tompall Glaser. خلال منتصف الثمانينيات، سجل ألبومات ناجحة مثل Honeysuckle Rose واغنيات "On the Road Again" و "To All the Girls I Loved Before" و "Pancho and Lefty".

في عام 1990، تم الاستيلاء على أموال ويلي نيلسون، من قبل دائرة الإيرادات الداخلية، التي إدعت أنه مدين بـ 32 مليون دولار. وقد تفاقمت صعوبة دفع ديونه المستحقة بسبب ضعف الاستثمارات التي قام بها خلال الثمانينيات. خلال التسعينات وعام 2000، واصل نيلسون القيام بجولات واسعة النطاق، وأصدر ألبومات كل عام.
أول ظهور تمثيلي له كان في فيلم The Electric Horseman، تبعه ظهور آخر في الأفلام وعلى شاشة التلفزيون. الى جانب الغناء نيلسون ناشط ليبرالي رئيسي والرئيس المشارك للمجلس الاستشاري للمنظمة الوطنية لإصلاح قوانين الماريجوانا (NORML) ، التي تؤيد تقنين وتشريع الماريجوانا.
وعلى الصعيد البيئي ، يمتلك علامة الديزل الحيوي "ويلي نيلسون" ووقود الديزل الحيوي، كما أنه الرئيس الفخري للمجلس الاستشاري لمشروع تكساس للموسيقى، المؤسسة الخيرية الموسيقية الرسمية لولاية تكساس.

حياته الخاصة
تزوّج ويلي نيلسون أربع مرات، ولديه سبعة أولاد. زواجه الأول من مارثا ماثيوز من عام 1952 إلى عام 1962، وأنجبا ثلاثة أطفال: لانا، سوزي ، ويلي "بيلي" هيو جونيور. قتل الأخير نفسه في عام 1991 قبل أن ينتهي زواج والديه.
زواج ويلي نيلسون التالي كان من شيرلي كولي في عام 1963، وانفصل الزوجان في عام 1971، بعد أن عثرت كولي على فاتورة من جناح التوليد في مستشفى هيوستن، فلقد أنجبت كوني كوبكي طفلتها بولا كارلين نيلسون من نيلسون.
كما تزوّج من كوبكي في العام نفسه، وأنجبت منه إبنة أخرى ايمي لي. بعد الطلاق في عام 1988 ، تزوج من زوجته الاخيرة، آني دانجيلو، في عام 1991. ولديهما ولدان لوكاس أوتري وجايكوب ميكا.

مشاكله الصحية
كان يحب ويلي نيلسون السباحة فتلُفت رئتاه وتم نقله إلى مستشفى ماوي التذكارين وألغيت حفلاته المقررة، وتوقف وقتها مؤقتاً عن تدخين السجائر، فلقد كان يدخن ما بين علبتين وثلاث علب في اليوم.
بعد معاناته من الإلتهاب الرئوي، قرر الإقلاع عن التدخين بشكل نهائي، لكنه في عام 2008 بدأ بتدخين الماريجوانا.
وفي عام 2004، خضع ويلي نيلسون لعملية جراحية، بعد أن أتلف معصميه بسبب عزفه على الغيتار بإستمرار، وبناء على توصية من طبيبه، ألغى حفلاته المقررة وكتب الأغاني فقط بعد شفائه.
في عام 2012، عانى من مشاكل في التنفس بسبب المضاعفات وانتفاخ الرئة، وتم نقله إلى مستشفى محلي وخضع نيلسون للعلاج بالخلايا الجذعية في عام 2015.

ألقي القبض عليه أكثر من مرة
تم القبض على ويلي نيلسون عدة مرات لحيازته على الماريجوانا. المرة الأولى كانت في عام 1974 في دالاس، وفي عام 1977 بعد جولة مع هانك كوكران، سافرا إلى جزر البهاماس ووجدت الشرطة في حقيبتهما الماريجوانا، فتم إلقاء القبض على نيلسون وسجنه لبضع ساعات.
في عام 1994، وجدت دورية الماريجوانا في سيارته بالقرب من واكو، تكساس، ومنعته المحكمة من حضور جوائز غرامي في ذلك العام. في عام 2006 ، ألقي القبض على نيلسون مع مديره وشقيقته بوبي في سانت مارتن باريش، لويزيانا، واتهموهم بحيازة الماريجوانا، وبقي تحت المراقبة لستة أشهر.
وفي 26 تشرين الاول/نوفمبر عام 2010، تم القبض على ويلي نيلسون في سييرا بلانكا، تكساس، لحيازته ست أونصات من الماريجوانا، تم العثور عليها في حافلة جولته أثناء سفره من لوس أنجلوس إلى تكساس، وأُطلق سراحه بعد دفع كفالة قدرها 2500 دولار.