في ظل أزمة تفشي ​فيروس كورونا​ حول العالم، قررت مجموعة ​شانيل​ للأزياء الراقية يوم أمس أن تبدأ إنتاج كمامات لتساعد في تعزيز الإمدادات في فرنسا.
وبمجرد أن تحصل الدار على موافقة السلطات الفرنسية، تعكف المجموعة على صناعة النماذج الأولية وستبدأ في الإنتاج.
أوردت الدار في بيان ”نحشد قوة العمل والشركاء اليوم... لإنتاج كمامات وقمصان واقية“.
وأكدت دار شانيل الشهرة أيضا إنها لن تتخلى عن أي أحد من موظفيها، الذي يبغ عددهم 4500 موظف، بالرغم من كل التراجع الحاد في النشاط الاقتصادي.