شهد لبنان بمناسبة ​عيد البشارة​ أمس حدثا على صعيد كبير، حيث نقلت كل وسائل الاعلام عند الساعة العاشرة الا ربع مساء، اضاءة تمثال ​سيدة لبنان​ في حريصا بالعلم اللبناني على نية لبنان والعالم أجمع للتخلص من ​فيروس كورونا​، وبعد إضاءة التمثال تجمع آباء المزار وصلوا المسبحة الوردية طالبين من العذراء مريم سيدة لبنان، أن ترحم الاموات الذين فقدناهم من جراء هذا المرض، والشفاء التام لكل المصابين، ورافقهم المؤمنون من خلال صفحات مواقع التواصل الإجتماعي والتلفزيونات الدينية، وسيطر جو من الخشوع والرهبة في حريصا التي إعتادت في هذا العيد ان تغص بالزوار، اذا انها كانت خالية من أبنائها وزائريها، لكنهم رافقوها منذ اضاءة تمثال سيدة لبنان الى نهاية الصلاة بإيمان وخشوع.
وبعد الصلاة إمتلأت الصفحات بصورة سيدة لبنان ملتحفة بالعلم اللبناني، فاتحة يديها الى إبنها يسوع، طالبة منه أن يرحم شعبه ويحمي لبنان.