ولد الفنان السوريشادي أسود​يوم 8 آب/أغسطس عام 1979، وقد عُرف من خلال مشاركته في برنامج "​سوبر ستار​"، بموسمه الأول، عام 2003، وقد عُرف بصوته الرقيق الرومانسي، ووسامته الشبابية.

نشأته
تربىشادي أسودوعاش في دمشق، وهو الرابع من بين أخوته جهاد، رويدة، شيرين، شادي، هادي، باسل ووسام.
درس المحاسبة والتجارة في جامعة حلب، بالإضافة إلى دراسته للموسيقى، وكان أول ظهور فني له بعمر الـ18 عاماً، وذلك في مهرجان الأغنية السورية، وأدى خلاله أغنيته الخاصة "غلبتيني"، ونال إعجاب وتقدير الجميع كونه أصغر المشتركين.

شادي أسود الممثل
شارك شادي أسود كممثل في العديد من المسلسلات السورية، ومنها "أسأل روحك" عام 2008، و"ما ملكت إيمانكم" عام 2010، و"فارس وخمس عوانس" عام 2018.
وقدّم بطولة مسرحية "زرياب"، إلى جانب هالة الصباغ وليندا بيطار غناءً، وليليا الأطرش ومحمود خليلي وإياس أبو غزالة و​محمد خير الجراح​ تمثيلاً.

سوبر ستار
أول ظهور له، كان من خلال برنامج "سوبر ستار" عام 2003 في الموسم الأول له، وقدم في التجارب أغنيتي "طب ليه" للفنان اللبناني ​راغب علامة​، و"خطرنا على بالك" للفنان اللبناني ​طوني حنا​.
وفي المرحلة الثانية غنّى شادي أسود أغنية "معقول" للفنان فضل شاكر، وحل في المرتبة الثالثة، من خلال تصويت الجمهور، ومن ثم تأهل للمرحلة الثالثة عن طريق أغنية "الحب اللي كان"، للفنانة ميادة الحناوي.
وفي المرحلة الثالثة والأخيرة أدى مجموعة من الأغاني لكبار الفنانين مثل "طب ليه" و"آه يا حلو" و"ضحكة الدنيا"، وحل في المرتبة السادسة.

الأغاني
أطلقشادي أسودأغنية "تعي لعندي" عام 2004، وصوّرها على طريقة الفيديو كليب مع المخرج هاني خشفة، وهي من ألحان نهاد نجار وكلمات ​منير بو عساف​، وتصدرت الأغنية الكثير من سباقات الأغاني العربية.
ثم تلتها أغنية "كوني أكيدة" للملحن والشاعر نفسهما، وفي 19 شباط/فبراير عام 2007 أدى ديو غنائي مع أخيه الفنان هادي أسود بعنوان "يا خيي"، من كلمات أخته شيرين وألحانه، وقدم على ألحان المسلسل التركي "​سنوات الضياع​"، أغنية "أنا بدفع عمري"، وهي من كلماته أيضاً.
كما قدّم شادي أسود العديد من الأغاني الوطنية والرومانسية، مثل "نحن رجالك بشار" و"لم لا" و"مريومة"، والتي تعتبر من أغاني البيئة الشامية، و"عقبال المية يا حياتي"، التي أصدرها بمناسبة عيد الحب، و"تعبت الكلام".
له ألبوم واحد بعنوان "سحرك"، الذي صدر عام 2007، وتضمن 11 أغنية هي "بعدك زعلانة، يا حبيبي رد عليي، ضحكتلها، رح صلي، ما في قوة، ما تكون مجنون، من سحرك، يا حبيبة قلبي، يا خيي، كوني أكيدة، 100 كداب".
وصوّر أغنيتي "يا حبيبة قلبي" مع المخرج ​صفوان مصطفى نعمو​، و"بعدك زعلانة" مع المخرج هاني خشفة.
كما أطلق أغنية وطنية بعنوان "راجعين"، من كلماته وألحانه وتوزيع فادي مارديني، وتسجيل فادي جيجي، وتعتبر الجزء الثاني من أغنية "سورية موجوعة".

تتهنوا فيها
في شهر نيسان/أبريل عام 2018، أعلنشادي أسودعبر حسابه الشخصي على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، مغادرته ​سوريا​ ونشر صورة له داخل سيارته مرفقة بعبارة "بخاطركن.. تتهنوا فيها"، فإنتُقد كثيراً وإتهمه البعض بالتخوين، إذ ربطت بعض الصفحات رحيله بالأزمات الاقتصادية التي تعيشها سوريا، وأبرزها أزمة الوقود.
فرد شادي أسود على كل الذين انتقدوه، وكتب منشوراً جاء فيه: "يا جماعة الوطن والوطنيين، والمزاودة الوطنية والتوطين والتخوين، إنشالله مبسوطين، مو أنا الي بترك البلد بعد ٨ سنين، مو أنا الي بتركه كرمال البنزين، أنا إذا بتركه فقط كرمال هالي جايين، فاشلين وحقودين وأغبياء ومايعين، وحمير ومفكرين حالهن فهمانين، وصلت ولا أعمللكن غنية اسمها عرصات وعاهرات وعاملين حالكن وطنيين، ولو صاححلكن تسافرو كنتو أول المسافرين، وما بعتب عاللي برا وعم يحكو ومنفعلين، عتبي عالي كنا مفكرينو ابن بلد وبيقدر الوطنيين، وتفه على أصلك واصلو طالما غبي وما بتعرف أنا مين".

مُنع من دخول ​تركيا
خلال عام 2013، منعت السلطات التركيةشادي أسودمن دخول أراضيها، وإحتجزته لساعات في مطار اسطنبول، قبل التحقيق معه وترحيله إلى بيروت.
ووجهت الشرطة التركية تهمة إثارة الشغب والفوضى لأسود، على خلفية مشاركته السابقة في مظاهرات ضد حكومة أردوغان، ومطالبته مع المتظاهرين عدم التدخل في الشؤون السورية، ووقف دعمها للمعارضة المسلحة.
واكتفىشادي أسودبتعليق صغير، فكتب: "عندما تكون محبة الوطن وأهله شغباً، فأنا أكبر مشاغب".