"صرصار حبنا" هي الكلمة التي علقت عند الجمهور، منذ أن رآها على المسرح في بطولة "المتزوجون"، لتتوالى بعدها الأعمال التي قدمتها الممثلة المصرية شيرين ، والتي كانت تتمتع بوجه ملائكي رقيق، جعلها تدخل عالم الشهرة والنجومية.

الميلاد والنشأة
في 10 تشرين الأول/أكتوبر عام 1956، ولدت أشجان محمد السيد عزام، ولكنها إختارت إسم الشهرة شيرين، وقد أكملت دراستها في كلية الحقوق لتحصل على الليسانس، وتخرجت في الوقت نفسه من المعهد العالي للباليه، والذي جعلها تتمتع برشاقة كبيرة.
حصلت في أواخر السبعينيات على أدوار صغيرة في بدايتها، قبل أن يعرفها الجمهور في الثمانينيات في العديد من الشخصيات، ومن أدوارها في ذلك الوقت كانت في "بنت الأيام" في عام 1977، و"السمان والخريف" عام 1978، و"العملاق" عام 1979.

إعتذار ​هويدا​ فرصتها نحو النجومية
في عام 1978 كان الحظ في إنتظار شيرين لتحقق شهرة كبيرة، وذلك بعد أن إعتذرت هويدا إبنة ​الشحرورة صباح​ عن بطولة مسرحية "المتزوجون"، بعد أن قدمتها فترة لتذهب البطولة لشيرين أمام ​سمير غانم​ و​جورج سيدهم​، وهي المسرحية التي كانت سبب شهرتها بكلمتها الشهيرة "الصرصار".

أطلقت على نفسها شيرين لتبتعد عن الحزن
قدّمت شيرين بعدها مسلسل "عيون" مع ​فؤاد المهندس​ و​سناء جميل​، والذي كان أيضاً إنطلاقتها الدرامية، إذ قدمت في المسلسل شخصية شيرين، وهو الاسم الذي إختارته ليكون إسمها الفني، وذلك لأنها لا تحب إسمها الفعلي أشجان لكونه يدل على الحزن والشجن، بعكس شيرين الذي رأته يدعو للبهجة والفرح، فقررت من وقتها أن تختار إسم شيرين إسمها الفني.

التسعينيات ونجومية مع ​عادل إمام
في التسعينيات لمع إسم شيرين سينمائياً، بعد أن كونت ثنائياً سينمائياً مع الممثل عادل إمام بداية من خلال فيلم "​الإرهابي​" في عام 1993، وبعدها بعامين قدما سوياً سلسلة أفلام "​بخيت وعديلة​" في الأعوام 1995، 1996، و2000.

أعمالها
ومن أعمالها أيضاً في الدراما التلفزيونية: "عيون الحب وسوق الألغاز وشجرة الحرمان والسندباد وابن تيمية والزائرة والوسية وأهل الطريق وحكايات مجنونة والفرسان وسر اللعبة وعريس من باريس وسر اللعبة وأوراق من المجهول وزوجة رجل طموح وأماكن في القلب وحارة العوانس والعائد وبالشمع الأحمر وعابد كرمان والعراف و​مأمون وشركاه​ وعائلة زيزو و​لعنة كارما​ و​كارمن​ والشارع اللي ورانا".
وفي السينما قدّمت شيرين "عاصفة من الدموع ومرسى فوق مرسى تحت وأنهم يسرقون عمري ودليل الاتهام وعريس لفاطمة والطائر الجريح والصفقة والمتهمون وغراميات سايس وكرامة إمرأة".

زواج بالعقل ومحاولة إجهاض إبنتها الوحيدة
في بداية مشوارها الفني، تزوّجت شيرين من المخرج ​محمد أسامة​، وقد إعترفت لاحقاً بأنها لم يكن لديها وقت للحب، وبأنها تزوجت بالعقل وقتها.
وبعد أن علمت بحملها ذهبت للطبيب وحاولت ​الإجهاض​، لأنها كانت تعلم أن زواجها لن يستمر، ولكن الطبيب رفض ونصحها بالإحتفاظ بالجنين ليكون سنداً لها، وبالفعل أنجبت إبنتها الوحيدة ميريت، والتي عملت في التمثيل لفترة قبل أن تتركه، وهذا ما قالت عنه شيرين لاحقاً في أحد لقاءاتها بأن ميريت إتخذت وحدها قرار التمثيل، وأيضاً قرار الإبتعاد عنه والتركيز على حياتها الخاصة، والعمل الخاص بها.

كانت تختبئ في "الدولاب" من ضرب زوجها
في لقاء لها قالت شيرين إنها ظلت متزوجة عشر سنوات، من أجل إبنتها فقط، بسبب المشاجرات والإخفاقات بينها وبين زوجها، ووصل الأمر إلى أن زوجها كان يضربها، وكانت تختبئ منه في "دولاب" خزانة الملابس، ولكنها غير نادمة على الزواج أو الإنفصال.

شائعات زواجها بعد الستين
في الفترة الماضية، إنزعجت شيرين من الأخبار التي تنتشر عن زواجها، وعلّقت عليها بأنها تجاوزت الستين ولا تفكر في الزواج وإعتادت الوحدة، وبأنها لا تفهم لماذا يحاول البعض الحديث عن الأمر.

راهبة ومضيفة طيران وغير نادمة على الإغراء
إعترفت شيرين بأنها كانت تتمنى أن تكون راهبة أو مضيفة طيران وليس ممثلة، ولكنها الآن إذا عاد بها الزمان ستختار أن تكون ممثلة.
ولم تندم شيرين على تقديمها لأدوار الإغراء، إذ إعتبرت أن الممثلة ممكن أن تخلع جميع ملابسها، وتتحول لهيكل عظمي فقط ليس به إغراء، فهي لم تندم على أي عمل قدّمته في حياتها.