ليلى الشابي​ ممثلة تونسية، شاركت في العديد من المسلسلات التونسية، وبرزت فيها فإشتهرت، كما شاركت أيضاً في بعض الأفلام والمسرحيات، وحقّقت نجاحاً كبيراً .

أعمالها
في أرشيف ليلى الشابي العديد من المسلسلات، نسمي منها: "ثلاثية سفينة رحيم"، "شريط ريح الفرنان"، مسلسل "عشقة وحكايات"، مسلسل "قمرة سيدي المحروس"، مسلسل "حسابات وعقابات" بدور إلهام وجدي، مسلسل "عاشق السراب"، مسلسل "نجوم الليل" بجزئه الثاني، مسلسل "لأجل عيون كاترين" بدور دليلة، مسلسل "يوميات إمرأة"، مسلسل "ليلة شك"، مسلسل "حكايات تونسية"، مسلسل "شعبان في رمضان"، مسلسل "صيد الريم" بدور وجيهة، مسلسل "الليالي البيض" بدور مفيدة، وسلسلة "شوفلي حل" بدور خولة.
وفي رصيدها 3 أفلام، وهي فيلم "موسم الرجال"، فيلم "التلفزة جاية" وفيلم "خشخاش"، أما على صعيد المسرحيات، فقد شاركت ليلى الشابي في مسرحية "المتشعبطون"، ومسرحية "عائشة والشيطان"، ومسرحية "طرشيقة"، إضافة إلى رباعية "خطى فوق السحاب".

قضية طلاقها دامت لـ 23 سنة
في تشرين الاول/أكتوبر عام 2019 أكدت ليلى الشابي خلال لقاء إعلامي أن قضية طلاقها من زوجها الأردني لم تنته، رغم مرور 23 سنة على طلبها الطلاق.
وقالت إن زواجها دام 6 أشهر بعد قصة حب، وأشارت الى أنه منعها من التمثيل وكتب في عقد الزواج "ست بيت"، مبرراً أن ذلك سيكون مؤقتاً، ما لم يحصل فإنتهى الزواج.
أما عن لقاء إبنتها بزوجها، فكانت المرة الأولى بعد أن حصلت على البكالوريا، عندها سافرت إلى الأردن لرؤيته، وكانت المرة الأولى التي يلتقيان فيها، لأن محادثاتهما كانت تقتصر على أحد مواقع التواصل الإجتماعي.

لماذا ترفض حضور مهرجان قرطاج؟
صرحت ليلى الشابي أنها ترفض حضور مهرجان قرطاج الدولي الذي يحضره أهم النجوم، وذلك لأنها لا تحب أن تمشي على السجادة الحمراء، والأمر ليس خوفاً من المقارنات بل تعتبر أنه في حال لم تقدم فيلماً، فليس هناك سبب لتحضر المهرجان، مشيرة إلى أنها عملت في الفن لأنها تحبه، وليس بحثاً عن الشهرة.

علاقة حب بشاب أصغر منها بـ15 سنة
أثارت ليلى الشابي الجدل، بعد أن إعترفت بأنها كانت على علاقة سرية بشاب مجنون بها، وهو لاعب كرة قدم يصغرها بـ15 سنة، وقالت إنه كان من الصعب عليها إنهاء العلاقة، على الرغم من أنها كانت تعرف أنهما لا يحملان الفكر نفسه.

مستعدة للتعري من أجل القضية الفلسطينية
عُرفت ليلى الشابي بأنها ممثلة جريئة بأدوارها، وقالت إنها ممثلة ودورها أن تبرز الحقيقة وتكسر المحظور، كما فعلت في دورها في فيلم "إمرأة في حمام الرجال".
وأشارت ليلى الشابي إلى أنها مستعدة أن تتعرى، كما ولدتها أمها، على حد تعبيرها، من أجل القضية الفلسطينية.

حقيقة ارتباطها بفضيحة لاأخلاقية
في نيسان/أبريل عام 2014 إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي، خبر فضيحة بعنوان "ضبط الممثلة التونسية ليلى الشابي تمارس الجنس مع قيادة أمنية"، مرفقة بصورة الممثلة ليلى الشابي.
وبحسب الخبر أكد مصدر أمني ممارسة ليلى الشابي للجنس مع قيادة أمنية بالجيش والشرطة معروفة جداً في الأوساط الشعبية، وأشير إلى أن المصدر قال إنه يمتلك بحوزته فيديوهات وصوراً جنسية مخلّة بالآداب، تدين ليلى الشابي.
هذا الخبر لم يكن إلا إشاعة نفتها ليلى، إضافة إلى ذلك فكل الدلائل تشير إلى أن لا علاقة لها بهذه الفضيحة التي شوهت سمعتها، وفيها تعدٍ على شرفها.

ليلى الشابي المتمردة
لطالما كانت ليلى الشابي تمتلك آراء سياسية وإجتماعية، وتمردت في العديد من المواضيع على المجتمع فقالت إنها ضد زواج أي فتاة من مغتصبها، ولطالما رددت عبارة "الحرية قبل الخبز".
وعلى صعيد السياسة أعلنت دعمها للمرشّح الرئاسي قيس سعيّد عام 2019، وقالت: "صوّتوا لسعيّد يا نساء بلادي قبل ما يفوت الفوق وتندموا، اكتبوا تاريخ بلادكم بانتخاب قيس سعيّد .. نحن لا نبيع تونس فهي غالية".