إتصل ​خبير تجميل​ بمرافق ​فنانة معروفة​ لإقناعه بضرورة بيعه فيلم يدين ربة عمله لإبتزازها بعد قطيعة حصلت بينهما نتيجة مزاجية المغنية، وسرعان ما تحول الامر الى تراشق بفضح الاسرار التي تطال الطرفين في آن.

خبير التجميل عرض مبلغ ٢٠ مليون ليرة كسعر لشراء الفيلم، لكن مرافق المغنية طلب ٨٠ مليون كون الفضيحة من العيار الثقيل، الا ان الاتفاق لم يتم بينهما بعد أن أوضح خبير التجميل للمرافق عدم إمتلاكه المبلغ المطلوب خصوصاً في ظل الظروف الإقتصادية الصعبة التي يمر بها العالم كله بسبب فيروس كورونا.