بدأ الممثل السوري ​بسام دكاك​ مسيرته الفنية من المسرح الشبيبي، وكان أول ظهور له على الشاشة الصغيرة عام 1985 في مسلسل "قصص بوليسية"، وإقتصر دوره وقتها على عنصر في الشرطة، وهو ممثل مبدع وقف إلى جانب عمالقة الفن في سوريا، وشاركهم إبداعاتهم، وكان له أثر واضح في الدراما السورية.

بداياته وأعماله
قدّمبسام دكاكأول أدواره التلفزيونية لاحقاً بمسلسل "حي المزار" عام 1999، ويعتبر مسلسل "بطل من هذا الزمان" الذي عرض في العام نفسه، أنه شكّل إنطلاقته الحقيقية بإدارة المخرج هشام شربتجي، وهو إبن أخ الممثل السوري الراحل حسن دكاك، الذي إشتُهر بشخصية "أبو بشير الفران" في مسلسل "باب الحارة".
شارك بسام دكاك في 100 عمل درامي، نذكر منها "جواد الليل" عام 1999 و"ليل المسافرين" و"قصص الغموض" و"أنت عمري" عام 2000 و"مقامات بديع الزمان الهمزاني" و"شام شريف" و"حكايا المرايا" عام 2001 و"حديث المرايا" عام 2002 و"ذكريات الزمن القادم" و"أبو المفهومية" و"سيف بنذي يزن" و"زمان الصمت" عام 2003 و"التغريبة الفلسطينية" و"عشنا وشفنا" و"مرزوق على جميع الجبهات" عام 2004 و"رجاها" و"زوج الست" و"أحلى المرايا" عام 2005 و"كسر الخواطر" الوزير وسعادة حرمه" و"باب الحارة" عام 2006 و"ظل امرأة" و"كثير من الحب كثير من العنف" الحصرم الشامي" و"رجل الانقلابات" عام 2007 و"ليس سراباً" و"الخط الأحمر" و"بقعة ضوء" و"بيت جدي" و"أهل الراية" و"بهلول أعقل المجانين" عام 2008 و"اسأل روحك" و"الشام العدية" و"قاع المدينة" و"زمن العار" و"صدق وعده" و"تحت المداس" و"الدوامة" عام 2009 و"أبو جانتي" و"هي دنيتنا" و"وراء الشمس" و"أسعد الوراق" و"الخبز الحرام" عام 2010 و"رجال العز" و"يوميات مدير عام2" و"مغامرات دليلة والزيبق" و"الغفران" و"السراب" عام 2011 و"المصابيح الزرق" و"عمر" و"الأميمي" و"رفة عين" عام 2012 و"قمر شام" عام 2013 و"بواب الريح" و"القربان" و"الغربال" عام 2014 و"دنيا2" عام 2015 و"صدر الباز" و"خاتون" عام 2016 و"طوق البنات" و"قناديل الشام" و"سنة أولى زواج" عام 2017 وفرصة أخرى" عام 2018 و"عن الهوى والجوى" و"حركات بنات" عام 2019.
وفي رصيده السينمائي العديد من الأفلام، ومنها "صباح الليل"، والذي عرض في عام 2008.
كما شارك في العديد من الأعمال المسرحية، نذكر منها "حمام شمس النهار – الهلافيت"، وشارك أيضاً في العديد من البرامج الإذاعية، ومنها "حكم العدالة"، "تقاعدية للبيع"، و"هموم مواطن".

فُصل من النقابة
خلال عام 2019، إشتكى بسام دكاك من تدهور وضعه المعيشي، قائلاً إنه لا يملك ثمن طعام، بعدما تم فصله من نقابة الفنانين بشكل اعتباطي من دون أي تفسير، على حد قوله.
وأضاف في مقابلة إذاعية إنه تم فصله من نقابة الفنانين، بعد أن كان أمين سر مكتب علاقات عامة، وتم إنهاء تكليفه من دون توضيح، مشيراً وهو يبكي إلى أنه وبسبب شخص متسلط، لم يذكر إسمه، تدهور وضعه المعيشي، وخلال 4 أشهر لم يملك ثمن ما يأكله.
وشدّد خلال حديثه أن هناك من يحاربه في لقمة عيشه وطعامه، رغم أنه لا يملك أية ثروة أو سيارات، متسائلاً ماذا يفعل لكي يعيش.
وأكد بسام دكاك أنه تم منعه من دخول الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، كما تم منعه من العمل في الفن أو الدوبلاج أو المسرح، ولا يعرف ما السبب.
وقال: "أنا العالم تسلم علي بالطريق وبتقلي يا أستاذ وأنا ما معي أكل ..مو حرام؟".
كما أكد وجود الكثير من الواسطات والمحسوبيات في نقابة الفنانين، وذكر أنه تمت محاربته وطرده من النقابة لأنه كُرّم في العراق، مبيناً أن التكريم يجب أن يكون محصوراً بأشخاص معينين.

معلومات قد لا تعرفونها عن بسام دكاك
هو عضو مجلس إدارة المسرح الحر، الذي أسسه الممثل الراحل عبد اللطيف فتحي.
إستلم أمين سر العلاقات العامة في إحدى الجمعيات لمرضى سرطان الأطفال.
كُرّم في العديد من المهرجانات، منها مهرجان بابل في العراق، مهرجان الثقافة في جنوب لبنان، ومهرجان البيئة في سوريا.