بعد القرارات الرسمية الصارمة التي أدت الى إغلاق المقاهي والملاهي الليلية بسبب إنتشار فيروس ​كورونا​، إضطر فنان معروف الى نقل طاولة القمار التي كانت تجبره يومياً على السهر حتى ساعات متأخرة من الليل في مقهى شهير يقع على اطراف العاصمة بيروت، الى منزله كي يمارس هوايته المفضلة التي لم يتمكن من اعتزالها رغم كل المحاولات الشخصية والنصائح من الاقرباء والاصدقاء .

الفنان يلعب القمار يومياً في منزله، لكن مع اصدقاء موثوقين غير مصابين بعوارض فيروس كورونا، والغريب ان الجلسات تتم طيلة ايام الاسبوع، وكأن الفنان لا يشعر بالملل من هكذا عادة فيها خسائر مالية غير عادية.