غلبت عليه أدوار الشرير، صاحب الدم الخفيف أو المنافس للبطل، والذي يدخل في معركة معه، هو الممثل المصري مصطفى متولي، والذي عرفه الجمهور من خلال الديو الفني مع الممثل المصري ​عادل إمام​، بالإضافة لأدواره الأخرى، التي تركت بصمة عند الجمهور.
وإلى جانب الشر، أجاد أيضاً تقديم الشخص الطيب، فلقد تنوّعت أعماله وشخصياته التي قدّمها.

الميلاد والبداية
في التاسع والعشرين من آب/أغسطس عام 1949، ولد الممثل ​مصطفى متولي​في محافظة كفر الشيخ، وفي طفولته أثناء دراسته ظهرت عليه الموهبة فشارك في العديد من المسرحيات، وبعد الثانوية إلتحق بمعهد الفنون المسرحية، وقد انتقل للعيش في مدينة القاهرة وعمل وقتها في مسرح الحكيم وقدم العديد من المسرحيات، منها "يا سلام سلم الحيطة بتتكلم".

أعماله وثنائي مع عادل إمام
بدأ مصطفى متولي مشواره الفني في السبعينيات، لكن بأدوار لا تذكر حيث كان كومبارس في البداية في أفلام مثل "خلي بالك من زوزو ودائرة الإنتقام وضربة شمس"، ومسلسلات "لا يا ابنتي العزيزة وزيارة ودية والشوارع الخلفية وابتسامة بين الدموع ولا تظلموا النساء ودماء على الثوب الوردي".
لكن في الثمانينيات بدأ مصطفى متولي في الحصول على أدوار أكبر في المساحة، والتي عرّفت الجمهور عليه .
وكوّن ثنائياً مع عادل إمام، والذي تربطه به علاقة قرابة، فقدم معه أعمالاً مثل "عنتر شايل سيفه ورمضان فوق البركان ومسرحية الواد سيد الشغال"، وفيلم "النمر والأنثى وسلام يا صاحبي والمولد وجزيرة الشيطان وحنفي الأبهة واللعب مع الكبار والإرهابي"، ومسرحية "الزعيم"، وفيلم "المنسي وبخيت وعديلة ورسالة إلى الوالي ومسجل خطر"، ومسرحية "بودي غارد" والتي كانت آخر أعماله.
ومن أعماله ايضاً مسلسل "​حياة الجوهري​ وأنا وإنت وبابا في المشمش وأحلام العمر وخيوط من دهب وأوبرا عايدة وبكيزة وزغلول وسامحوني مكنش قصدي و​أم كلثوم​ وجمهورية زفتى والتوأم وحلم الجنوبي ولن أعيش في جلباب أبي".
وفي السينما، شارك مصطفى متولي في "إنذار بالقتل والزمن والكلاب ولهيب الإنتقام واللعب مع الأشرار "ومدرسة الحب وأصدقاء الشيطان ولا تظلموا النساء والأشجار تموت واقفة.

تزوّج من شقيقة عادل إمام واتهمه البعض بتسلق الفن بعلاقته الأسرية
تزوّج مصطفى متولي من إيمان، شقيقة عادل إمام، وأنجب منها أبناءه الثلاثة عمر والذي عمل أيضاً ممثلاً في العديد من الأفلام والمسلسلات، وعصام وعادل، وبسبب ظهوره المتكرر مع عادل إمام إتُهم مصطفى متولي بأنه تسلق الفن بسبب رابطة القرابة معه، لكنه حاول إثبات موهبته بمشاركته في أعمال أخرى مختلفة.

أحمد زكي​ يدافع عنه
رداً على مجاملة عادل إمام له تحدث أحمد زكي في أحد البرامج، وقال إن مصطفى متولي في الاساس درس في معهد المسرح للتمثيل، وإن لا وساطة في الفن ولولا موهبته لما شارك في هذه الأعمال، وكذلك إن جميع الفنانين يتمنون العمل معه.


رغدة صرخت في عادل إمام يوم وفاته
بعد أن أدى دوره في مسرحية "بودي غارد" وهي آخر أعماله، وبالتحديد في الخامس من آب/ أغسطس عام 2000 وكان قد أدى الدور من دون أية مشاكل، وبعد نهاية العرض قضى سهرة مع أصدقائه عادل إمام وسعيد عبد الغني و​محمود الجندي​، وانتهت الجلسة في الثالثة صباحا، وغادر الجميع إلى منازلهم بينما ظل عادل إمام في المسرح ليفاجأ بخبر وفاة مصطفى متولي والذي تربطه به علاقة قرابة، وقد توفي متولي إثر أزمة قلبية مفاجئة وقد توجه عادل إمام برفقة العاملين في المسرح للمنزل والمستشفى وقاموا بتشييع الجنازة.
وقد توقع الموجودون تأجيل عادل إمام للعروض، إلا انه أصر على إقامة العرض في موعده وأرسل السيناريو للممثل ​محمد أبو داوود​ لتقديم شخصية مصطفى متولي، وقد حاولت الممثلة السورية رغدة المشاركة في العمل أن توقف الزعيم عن العرض، لكنه رفض وقيل إنها أثناء المشاهد الأولى وبعد ظهور أبو داوود بكت وسقطت على الأرض وأغلق الستار، فانفعلت على عادل إمام وقالت له "انت يا اخي مبتحسش حرام عليك"، وفي نهاية العرض وفي المشهد الأخير بكى ​عادل امام​ وصرخ قائلاً "أنت فين يا متولي"، وقد برر إمام بعدها الموقف إن التذاكر كانت قد بيعت بالكامل، ولا يمكن تأجيل العرض.

إبنه يتحدث عن ميراثه
وفي ذكرى وفاته كتب نجله ​عمر مصطفى متولي​ عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، ما مفداه: "أنا أبي كان رجلاً مستوراً وكريماً لدرجة غريبة، فلم يترك لي المال عندما توفي بس ترك لنا، أنا وأخواني حب الناس والسيرة الطيبة وهذا أحلى ميراث ممكن أب أن يتركه لأولاده، لم أكن أقدر أن أصف الصدق والحب الذي أراه في عيون الناس عندما يعلمون أنه أبي، والإجماع على أنه كان إنساناً جميلاً من كل الناس، إجماع لم يحصل حتى للنجوم الكبار ومع الوقت هذا الميراث أفادني أكتر من أي مال كان سيتركها لي.. كل الذي أعرفه إنني سأفتقده جداً وإن هذا النهار ذكرى وفاته، من فضلكم اقرؤوا الفاتحة لأبي".

يوسف معاطي​ حرمه من البطولة
في أحد كتبه حكى الكاتب يوسف معاطي بأنه كان قد قرر تقديم فيلم من بطولة مصطفى متولي وبأنه قال له بأن الفيلم هيكسر الدنيا وظل مصطفى متولي يسأله عن العمل، ولكن إنشغالات معاطي بكتابات أخرى عطّلت الأمر، حتى توفى مصطفى متولي وحزن معاطي على الأمر.