تعرّض فنان معروف لصدمة من نوع خاص، حين إكتشف وجود عضو ذكري إصطناعي في حقيبة حبيبته، التي كان قد وقع في غرامها قبل سنة تقريباً، وكان يخطط للزواج منها، قبل ان تخبره أنها مهووسة ​جنسية​، وأن أداءه معها في الفراش لا يلبي حاجتها للجنس اليومي، وبدلاً من الخيانة، قررت ان يكون لديها ​عضور ذكري​ إصطناعي فكلفت صديقة لها بشرائه من الخارج، مقابل 200 دولار أميركي.
الفنان قرر الإبتعاد عن حبيبته، التي أوضحت أنها بحاجة الى أكثر من أربع ممارسات جنسية يومياً حتى تتمكن من النوم براحة، الا أن عملية الإنفصال لم تتم بعد بين الطرفين، وهناك مشاورات حول الإستعانة ب​طبيب نفسي​ لمعالجة الحبيبة على سبيل الفرصة الأخيرة، لعل الأمر ينجح ويحمي الفنان نفسه من الفضيحة.