بعد إنفصالها عن عشيقها ​الثري العربي​ الذي تعرض لأزمة صحية، باشرت ​ممثلة عربية​ معروفة بفبركة الشائعات في وسائل الإعلام، بمساعدة البعض من حولها، بغية إثارة الجدل والتباهي بأنها مازالت ثرية وموجودة ومن دون الحاجة للرجل الذي إنتشلها من الفقر وحولها إلى إسم لامع في عالم الفن.
الرجل العربي الثري علق على تصرفات عشيقته السابقة التي يلقبها بـ"أم زيت" نظراً لبشرتها الدهنية، بأن ما تفعله سخيف، خصوصاً بعد أن حاولت التقرب من بعض أصدقائه الأثرياء لعلها تجد رعاية مالية جديدة لرحلاتها الى الخارج ، وقال إن الممثلة ستفقد صوابها حين لا تجد منتجاً ممكن أن يتعامل معها كونه هو من كان يسدد لها مصاريف مشاركتها في بعض المسلسلات والأفلام السينمائية